أنشطة رئيس البرلمان

2/11/2019 12:00:00 AM

الأستاذ الدكتور علي عبدالعال يشارك في فعاليات الاجتماع الثلاثي الأول لرؤساء برلمانات مصر وقبرص واليونان



شارك اليوم الأستاذ الدكتور علي عبدالعال رئيس مجلس النواب على رأس وفد برلماني إلى قبرص في الاجتماع البرلماني الأول بين رؤساء برلمانات كل من مصر وقبرص واليونان لمناقشة بعض القضايا محل الاهتمام المشترك. في بداية الاجتماع ألقى الدكتور علي عبدالعال كلمة ترحيبية، أشار فيها إلى أهمية الاجتماع كونه الاجتماع التأسيسي الأول بين رؤساء برلمانات كل من مصر وقبرص واليونان، وسيكون رافداً مهماً وداعماً للقمة الثلاثية التي تعقد على مستوى رؤساء بلداننا الثلاث، والتي عقدت حتى الآن ست قمم متتالية، كانت القمة التأسيسية الأولى في القاهرة (نوفمبر 2014)، والقمة السادسة عقدت مؤخراً في اليونان (نوفمبر 2018). وأشار إلى أن انتظام عقد هذه القمة سنويا بين الرئيس المصري، ورئيس قبرص، ورئيس وزراء اليونان، يعكس حرص هؤلاء القادة على تنسيق الجهود لإعادة ترتيب الأوضاع الأمنية والاقتصادية في المنطقـة، بما يخدم المصالح المشتركة للدول الثلاث، والتي أصبحت تتجاوز المصالح الخاصة بالغاز الطبيعي وترسيم الحدود البحرية إلى بناء كيان إقليمي مؤثر ورادع للقوى المزعزعة للاستقرار والأمن في المنطقة، والجماعات الإرهابية ذات الأيديولوجيات المتطرفة، وموجات الهجرة غير الشرعية عبر المتوسط، التي أصبحت تشكل مصدر قلق لحكومات دول منطقة البحر المتوسط. وتناولت جلسات الاجتماع الثلاث، ثلاثة موضوعات مهمة، هي الطاقة والسياحة، والثقافة والتعليم. في موضوع الطاقة، أكد الدكتور علي عبدالعال على أن منطقة شرق المتوسط شهدت خلال الفترة الأخيرة استكشافات متعددة للغاز الطبيعى، مما عزز من أهميتها الجغرافية والاستراتيجية، ويُعد أبرز الحقول المستكشفة حقل ظهر المصري، الذى يعد أكبر الحقول اكتشافاً حتى الآن في شرق المتوسط بتقديرات مبدئية بنحو 30 تريليون قدم مكعب. وفي إطار سعى مصر للتحول لمركز إقليمي، يعتبر مشروع الربط الكهربائي من أهم المشروعات القائمة تحت مظلة التعاون الثلاثي، حيث تم التوقيع على مذكرة التفاهم بين الشركة القابضة للكهرباء وشركة Euro-Africa Interconnector لربط الكهرباء بين مصر وقبرص كمرحلة أولى، ثم اليونان عبر جزيرة كريت كمرحلة ثانية. وأضاف أن تحقيق التعاون الإقليمي في مجال الطاقة الكهربائية سيكون له مردود إيجابي على استخدام الموارد الطبيعية المتنوعة للطاقة بشكل أمثل، وتحقيق تنمية إقليمية مستدامة تعتمد على تكامل سياسات الدول لحاضر ومستقبل الطاقة. وفي مجال السياحة، أشار إلى أن كل من مصر وقبرص واليونان بحاجة ماسة في هذا الوقت، وأكثر من أي وقت مضى، إلى المزيد من الاستثمارات في مجال السياحة، خاصة في مجال ربط المقاصد السياحية للدول الثلاث، وأهمية تفعيل ما تم الاتفاق عليه في هذا المجال، لاسيما ما يتعلق بتسيير الرحلات السياحية البحرية بين الدول الثلاث. كما أشار إلى أهمية تفعيل ما تم الاتفاق عليه في مبادرة إحياء الجذور 2، لاسيما ما يتعلق بتنشيط السياحة العلاجية، وتعزيز روابط الصداقة بين شعوب مصر وقبرص واليونان. وفيما يتعلق بقضيتي الثقافة والتعليم، أكد أن ملف الثقافة يعد من أهم مجالات التعاون في إطار آلية التعاون الثلاثي، وذلك استناداً للإرث العريق من التفاعل الحضاري والثقافي بين الدول الثلاث عبر العصور، وتأثير حضارتهم على منطقة شرق المتوسط. وأشار إلى أهمية تكثيف التعاون الثنائي والثلاثي بين الدول الثلاث بهدف مكافحة تجارة الآثار غير المشروعة، حفاظاً على تراثها الثقافي الغني. كما أشار إلى أهمية التعاون في المجال التعليمي في إطار آلية التعاون الثلاثي لتبادل الخبرات، والسعي في إبرام اتفاقيات تفاهم بين مدارس وجامعات الدول الثلاث من اجل تعزيز ادخال اللغة العربية في التعليم القبرصي ودعم التوجه القبرصي في هذا الشأن خاصة وان ذلك ينال الاهتمام الكبير من الجانب القبرصي.
370


2/10/2019 12:00:00 AM

استقبال رئيس مجلس النواب القبرصي للدكتور علي عبدالعال والوفد في مطار قبرص



في إطار زيارته إلى قبرص للمشاركة في الاجتماع البرلماني الأول بين رؤساء برلمانات كل من مصر وقبرص واليونان لمناقشة بعض القضايا محل الاهتمام المشترك، والمقرر عقده في العاصمة القبرصية نيقوسيا يوم غد الاثنين 11 فبراير 2019، استقبل السيد رئيس مجلس النواب القبرصي صباح اليوم بمطار قبرص الأستاذ الدكتور علي عبدالعال والوفد المرافق له، وتبادل الجانبان أحاديث جانبية حول العلاقات بين البلدين وبعض قضايا الاهتمام المشترك، تمهيداً للقمة الثلاثية التي تعقد على مدار يوم غد الاثنين
369
1/29/2019 12:00:00 AM

استقبال الأستاذ الدكتور علي عبد العال رئيس مجلس النواب لوفد مجموعة الصداقة الفرنسية المصرية.



استقبل الأستاذ الدكتور علي عبد العال رئيس مجلس النواب بمكتبه اليوم الثلاثاء الموافق 29 يناير 2019، السيدة/ موران ديسيلى، رئيس مجموعة الصداقة الفرنسية-المصرية بمجلس الشيوخ الفرنسي ورئيسة لجنة الثقافة والتعليم والاتصال، والسيد/ فيليب فوليو، رئيس مجموعة الصداقة الفرنسية المصرية بالجمعية الوطنية الفرنسية وعضو لجنة الدفاع الوطنى والقوات المسلحة. في مستهل اللقاء، أكد الدكتور علي عبد العال على متانة العلاقات التاريخية بين مصر وفرنسا، والتطورات الإيجابية التي شهدتها خلال الفترة الأخيرة، سواء على المستوى البرلماني أو السياسي، وهو ما تشهد عليه زيارات الوفود البرلمانية والسياسية بين البلدين، مستشهدا بالزيارة الحالية للرئيس ماكرون الى مصر للقاء الرئيس عبد الفتاح السيسي. وعلى الصعيد البرلماني شدد سيادته على ضرورة تعزيز العلاقات بين برلماني البلدين لدفع العلاقات نحو افاق تتعدى مجموعة الصداقة البرلمانية لتصل للشراكة البرلمانية بما يسهم في تعزيز وتدعيم أطر التعاون بين برلماني البلدين بما يحقق المكاسب المشتركة لمصر وفرنسا وخلال اللقاء تناول الدكتور علي عبد العال جهود الدولة المصرية فى مكافحة الإرهاب، وجهود الإصلاح الاقتصادى والسياسى والاجتماعى، حيث أكد أن مصر تسعى إلى تحقيق موازنة بين حاجتها لمكافحة الارهاب فى إطار من احترام لحقوق الإنسان، منوهاً إلى ما تم تحقيقه من تقدم فى هذا السياق على أرض الواقع، والكُلفة التى تتكبّدها مصر جراء اضطراب الأوضاع فى عدد من دول المنطقة، مؤكدًا على استعادة مصر لاستقرارها وإسهامها فى تحقيق استقرار المنطقة. من جانبها أكدت رئيسة مجموعة الصداقة الفرنسية المصرية في مجلس الشيوخ على قوة العلاقات المصرية الفرنسية، ووصفتها بأنها علاقات استثنائية، كما أشارت إلى دور مصر الأساسي في القضايا العالمية والمحلية، خاصة في ظل ما تشهده الفترة الحالية من أحداث إقليمية وعالمية، وأكدت أن الثقافة تلعب دور رئيسى فى تقارب الشعبين. وحول العلاقات البرلمانية أيدت ما طرحه الدكتور علي عبدالعال من الرغبة في توطيد العلاقات بين البرلمانين وأن يترجم ذلك في صورة شراكة برلمانية تدعم العلاقات بين برلماني البلدين. وحول التعاون المشترك بين البلدين، أكد رئيس مجموعة الصداقة الفرنسية في الجمعية الوطنية الفرنسية على أن مصر تخوض مع فرنسا معركة تحقيق التنمية والأمن بمنطقة البحر المتوسط، موضحاً أن زيارة الرئيس ماكرون الحالية الى مصر تأتي انطلاقا من حرص بلاده على تعزيز التعاون مع مصر في العديد من المجالات وعلى رأسها مكافحة الارهاب.
368
1/23/2019 12:00:00 AM

الأستاذ الدكتور على عبد العال، رئيس مجلس النواب يعقد مؤتمراً صحفياً مع ممثلى الصحف الكويتية



عقد الأستاذ االدكتور على عبد العال رئيس مجلس النواب مؤتمراً صحفياً مع ممثلى الصحف الكويتية اليوم وذلك على هامش زيارته الرسمية لدولة الكويت. حيث أكد الأستاذ الدكتور عبدالعال خلال المؤتمر اعتزازه بدولة الكويت الشقيقة مشيراً الى أنها من الدول الصديقة والمحببة إلى قلبه والتي مكث فيها أكثر من ١٨ سنة شكلت وجدانه وامدته بخبرات كبيرة بسبب حيوية التجربة الديمقراطية بها . وعن زيارته الرسمية الحالية إلى الكويت، أوضح الأستاذ الدكتور رئيس مجلس النواب أن الزيارة جاءت بدعوة من السيد رئيس مجلس الأمة الكويتى مرزوق على الغانم، فى إطار العلاقات الأخوية والتعاون الوطيد بين برلمانى البلدين، مشيرا إلى أنه التقى أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، ونقل له تحيات الرئيس عبد الفتاح السيسى، وجدد الدعوة له لزيارة القاهرة خلال الفترة المقبلة، وتوجيه كلمة إلى الشعب المصرى من داخل قاعة البرلمان؛ لافتاً الى ما أكد عليه أمير الكويت من اعتزامه القيام بزيارة لمصر قريبا، فى اطار دعم الكويت ومساندتها إلى مصر فى كل ما تحتاجه لتعزيز أمنها واستقرارها. وفى هذا السياق ، أوضح سيادته أن ما لمسه خلال لقاءاته مع كل من أمير الكويت، وولى العهد نواف الأحمد الجابر الصباح، ورئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح، من حب جارف لمصر، يعكس واقعيا حجم العلاقات الأخوية الوطيدة والتاريخية بين البلدين الشقيقين، سواء على المستوى الرسمى أو الشعبى، خاصة فى ظل تناغم الرؤى بينهما تجاه العديد من القضايا ذات الاهتمام المشترك. وحول الإنجازات التى تحققت على مدار السنوات الأربع الماضية، أكد رئيس مجلس النواب أن الدولة المصرية نجحت خلال الفترة الوجيزة الماضية فى تحقيق نجاحات ملموسة ، سواء على المستوى الاقتصادى أوالاجتماعى ، أو الأمنى، والذى يعد أساسا للنجاحات الاقتصادية ، لافتاً الى أنه أصبح لدينا خريطة استثمارية شاملة تدعمها بنية تحتية متكاملة وشبكة طرق وانفاق على أعلى المستويات ، والمعايير العالمية ، فضلاً عما تم تحقيقه من توفير فائض فى الكهرباء يمكن تصديره ،. وحول عوائق الاستثمار في مصر : أوضح الدكتور على عبدالعال أنه كان هناك بعض العوائق فى الاستثمار، منها سعر الصرف حيث كان يوجد سوق رسمية وسوق موازية وبعد تحرير العملة أصبح السعر مرن خاضع للعرض والطلب ، لأن سعر الصرف كان يمثل مشكلة لأى دراسة جدوى بسبب وجود سعرين ، مشيراً الى أنه كان هناك مشكلة أخرى تتعلق بتحويل أموال المستثمر للخارج ، ولكن الآن من حق المستثمرين الخروج حراً ، مشيراً إلى أن قانون الاستثمار أكد على عدم مصادرة أى استثمارات ، ومشيراً الى أن المشروع الاستثمارى أصبح يتم الآن من خلال الشباك الواحد ، لافتاً إلى أن مصر لديها ميزة استثمارية بسبب الموقع المميز لمصر واتفاقية التجارة الحرة مع أفريقيا وأوروبا والتى تسمح بعدم تحصيل اى رسوم جمركية. وحول مشاكل الجالية المصرية أكد الدكتور عبدالعال، أن الجالية أعدادها كبيرة لذلك تعانى من مشاكل ونحن كدولة مصرية لدينا ١٢ مليون مصرى فى الخارج سواء فى الدول العربية أو الأجنبية ونسعى لحل تلك المشكلة من خلال وجود نواب المصريين بالخارج. وأشار إلى أنه فيما يتعلق بموضوع الجثامين فى السعودية والكويت فإنه من المعروف ان إكرام الميت دفنه ولكن نحن عاداتنا تجعلنا ندفن فى الموطن الأصلي وهى عقبة تواجهنا بسبب العادات والتقاليد. واقترح سيادته ، أن يتم علاج تلك الإشكالية من خلال قيام أى مصرى بالخارج، بدفع رسوم طابع فى صندوق باسم المصريين بالخارج مشدداً على أن الدولة لا تستطيع تحمل نقل الجثامين لأنها ميزانية مرهقة ولكن فى القريب العاجل سيتم اتخاذ بعض الخطوات الملموسة على الأرض من خلال بعض التشريعات لحل تلك الإشكالية. وحول مشكلة طلاب الثانوية العامة بالكويت : أكد رئيس مجلس النواب أننا لدينا أنظمة تعليمية متعددة فى مصر لتحقيق تكافؤ الفرص وبالنسبة للشهادات المعادلة يتم وضع المجموع الاعتبارى لتحقيق تكافؤ الفرص بين الجميع ويتم إضافة بعض الدرجات ويحذف بعض الدرجات ونمنح الدرجات المتبعة فى النظام الفرنسى . وفيما يتعلق بمعوقات التسويق الإعلامى، للمشروعات القومية والاستثمارية ، أكد الدكتور على عبد العال أن الأمر ليس تقصير فى التسويق للمشروعات القومية فالاستثمار دائماً وابداً يرتبط باعتبارات سياسية تحيط بالمستثمر فى ظل حرب اقتصادية بين اكبر قوتين لذلك يخضع لأهواء سياسية، ولكنه أكد فى الوقت ذاته أن حجم الاستثمارات فى الأيام الاخيرة تعكس وجود رؤية كبيرة خاصة أن عملية الإصلاح لم تتم فى غرف مغلقة ولكنها تمت أمام الجميع بما فيها البنك الدولى. وأشار إلى أن الفترة الأخيرة شهدت استثمارات كبيرة لشركة سيمنس والتى نفذت اكبر مشروعين فى العين السخنة والسويس ووقعنا مع الصين مشروع القطار الكهربائى ، فضلاً عن عودة شركة مرسيدس بنز إلى جانب وجود اكبر محطة كهربائية فى اسوان ويعمل فيها أكثر من شركة. وفيما يخص الدور التشريعى والرقابى للمجلس وعدم تقديم أى استجوابات أكد الدكتور على عبدالعال أن البرلمان أصدر ما يزيد عن ٥٠٠ قانوناً مشدداً على أن الاستحواب ليس وسيلة الرقابة الوحيدة فيوجد وسائل عديدة منها البيان العاجل الذى يمثل جرس إنذار للحكومة ، كما أشار سيادته الى أنه تم تقديم حوالى ٢٦٤٢ طلب إحاطة و٢٦٠٠ سؤالاً و٤٢ طلب مناقشة ، و١١١٧٠ بياناً عاجلاً وكل ذلك يمثل أداة من أدوات الرقابة. وحول الأجندة التشريعية المقبلة أكد رئيس مجلس النواب أنه سيتم مناقشة قانون الإجراءات الجنائية والذى يحتوى على ٤٠٠ مادة ، فضلاً عن أن قانون الإدارة المحلية على جدول اعمال المجلس وتأخر عرضه بسبب الرغبة فى وجود قانون عالمى يحقق رغبات المصريين من أجل وجود إدارة محلية جيدة وتعديل على قانون حماية المنافسة. وحول دوره فى اتحاد البرلمانات العربية أكد الدكتور عبد العال أنه حدث تطور محمود فى مناقشة كافة القضايا العربية وتم فرض رأى البرلمانات العربية فى عدة اجتماعات دولية. ورداً على سؤال حول فرض قيود على بعض الأعمال الدرامية أكد رئيس المجلس رفضه لذلك المقترح قائلا : أنا ضد التقييد ونحن فى سوق حر وفى كل الحقب مرت السينما بالجيد والسئ ونحن فى فترة انتقالية والمفردات تغيرت بعد ثورتين. وأكد الأستاذ الدكتور على عبدالعال أن الدولة المصرية اختصرت نصف الزمن فى بناء المؤسسات بعد استرداد الدولة التى اختطفت قبل ٣٠ يونيو.
367
1/22/2019 12:00:00 AM

الأستاذ الدكتور علي عبدالعال رئيس مجلس النواب يزور الكنيسة المصرية بالكويت



فى إطار الزيارة الرسمية التى يقوم بها الأستاذ الدكتور علي عبد العال على رأس الوفد البرلماني المرافق له لدولة الكويت، قام سيادته بزيارة كنيسة ماري مرقس بالكويت وكان على رأس مستقبلي سيادته والوفد المرافق له الأنبا بيجول بيشوى راعي كنيسة مارى مرقس بالكويت ، والذي رحب بالأستاذ الدكتور على عبد العال والوفد المرافق له معرباً عن سعادته البالغه بتلك الزيارة من جانبه أكد الأستاذ الدكتور على عبدالعال، رئيس مجلس النواب، أن بناء تلك الكاتدرائية المصرية بالكويت على هذه الأرض الطيبة بسواعد مصرية يعكس عمق العلاقات بين الشعبين الشقيقين ويجسد روح التسامح والإخاء التى تنتهجها الدولة الكويتية ويعبر عن مدي عظمتها شعباً وحكومة ، لافتاً إلى أن هذه الزيارة جعلته يستحضر ذلك الحدث التاريخي المهيب. الذى شهدته مصر فى احتفالها بعيد الميلاد المجيد بإفتتاح السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية مسجد الفتاح العليم وكاتدرائية ميلاد المسيح بالعاصمة الإدارية الجديدة حيث تعانقت أجراس الكنيسة مع صوت الاذان فى مشهد حضارى متفرد قدم للعالم بأسره نموذجاً للتسامح، والمحبة والإخاء و مثل رمزاً لوحدة المصريين. وفى هذا السياق ، أشار الأستاذ الدكتور على عبد العال إلى أن مجلس النواب قد أصدر قانون بناء الكنائس، وهو القانون الذى انتظره المصريون لمدة تزيد عن 160 عاماً ؛ لافتاً إلى أهمية هذا القانون الذي يعد خطوة تعكس مدى حرص الدولة على اقرار حق المواطنة لجميع المصريين. وتابع سيادته مؤكداً على وحدة و قوة النسيج الوطني الصلب للمصريين لافتاً إلى حرص الدستور المصرى على إرساء دعائم الدولة المدنية الحديثة التي قوامها المواطنة ؛ بما يضمن كفالة المساواة فى الحقوق والواجبات لجميع المصريين دون تمييز، مشيراً إلى ما تشهده مصر الآن من طفرة غير مسبوقة فى كافة مجالات التنمية وبناء الإنسان المصري فى ظل القيادة الواعية للسيد الرئيس عبد الفتاح السيسي وفى ختام زيارته، وجه الأستاذ الدكتور علي عبد العال رئيس مجلس النواب، الشكر لراعي الكنيسة المصرية بالكويت الأنبا بيجول على كلماته الطيبة فى حق مصر والتى تعكس مدى وطنيته وعشقه لهذا الوطن الغالى مثمناً المواقف الوطنية للكنيسة المصرية، مستحضراً تلك الأقوال المأثورة التى صارت أيقونات وطنية خالدة لقداسة البابا شنودة : (مصر وطن يعيش فينا وليس وطن نعيش فيه ) ، وقداسة البابا تواضروس : (وطن بلا كنائس أفضل من كنائس بلا وطن) ودعا سيادته أبناء الجالية المصرية بالكويت، لأن يكونوا نموذجاً للوحدة والتماسك، للمصريين بالخارج متحدين غير مختلفين وأن يرفعوا اسم مصر دائما عالياً بما يليق بعراقة هذا الوطن الغالي.
366
1/21/2019 12:00:00 AM

الأستاذ الدكتور علي عبدالعال يلتقي مع رئيس مجلس الأمة الكويتي في إطار الزيارة الرسمية التي يقوم بها إلى دولة الكويت.



في إطار الزيارة الرسمية التي يقوم بها إلى دولة الكويت، على رأس وفد برلماني، التقى الدكتور علي عبدالعال رئيس مجلس النواب مع السيد مرزوق الغانم رئيس مجلس الأمة الكويتي. وخلال اللقاء، جدد الدكتور على عبدالعال الشكر لأمير دولة الكويت وولى العهد ورئيس مجلس الوزراء ورئيس مجلس الأمة على حفاوة الاستقبال، مشيراً إلى أن تلك الزيارة أيقظت لديه ذكريات جميلة كلها مشاعر فياضة بالود والحب للكويت حكومة وشعباً. وأكد أن التجربة البرلمانية الكويتية ولدت قوية، ونتج عنها مجلسا فتيا ً يفعل كل أدوات الرقابة التي منحها له الدستور الكويتي . وأشاد الدكتور عبدالعال بعمق العلاقات بين البلدين، واصفاً إياها بالقوية والمتينة مشيراً الى أن الدم الكويتي اختلط مع الدم المصري في حرب عام 1973، وأن وقوف مصر مع دولة الكويت في حرب التحرير عام 1990، جاء انطلاقاً من رفض الاعتداء على دولة أمنة مستقرة من دولة أخرى شقيقة. وأشار الدكتور عبدالعال إلى التطورات الإيجابية الأخيرة في العلاقات بين البلدين، في ضوء وجود تنسيق على أعلى مستوى بين الرئيس عبدالفتاح السيسي وأمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح. وأضاف أن دولة الكويت، دائما وابداً تقف مع مصر وتساندها في الازمات الاقتصادية، مؤكداً على أن موقفها الداعم لمصر بعد ثورة ٣٠ يونيو لا ينساه أحد. ودعا الدكتور عبدالعال الأشقاء الكويتيين إلى تعظيم استثماراتهم في مصر لاسيما في ظل وجود مزايا عديدة منها، شبكة طرق وبنية تحتية قوية جاذبة للاستثمارات الأجنبية، مضيفاً أن البرلمان أقر العديد من التشريعات المحفزة للاستثمار، أهمها قانون الاستثمار وقانون الإفلاس الذي يضمن حرية تحويل الأموال التي كانت تمثل مشكلة في الماضي كما يضمن الخروج الآمن من السوق، وأشار إلى وجود تسهيلات كبيرة في تراخيص المصانع. وأضاف أن الاستثمار في مصر مبشر وواعد ويوجد عائد كبير منه، فضلاً أن مصر تمثل جسر العبور الحر لإفريقيا، فضلاً عن وجود اتفاقية تجارة حرة مع أوروبا. وعلى مستوى العلاقات البرلمانية، أكد الدكتور عبدالعال على أن العلاقة بين مجلس النواب المصري ومجلس الأمة الكويتي يجب أن تنتقل من مرحلة الصداقة إلى مرحلة الشراكة، لاسيما في ظل وجود تشابه بين أمور كثيرة في كلا البرلمانين، سواء من حيث اللوائح أو التقاليد البرلمانية. وأكد على ضرورة وجود تعاون بين البرلمانات العربية لحل مشكلات الأمة كتلك القائمة في اليمن وليبيا وبعض الدول الأخرى، وعدم ترك الساحة لبعض الدول الإقليمية للتدخل في الشئون العربية، مضيفاً أن أمن الكويت وأمن الخليج خط احمر ولن تسمح مصر بالعبث بهما. وفي نهاية حديثه، وجه الدكتور عبدالعال الشكر للحكومة الكويتية على تذليل الصعاب امام العمالة المصرية ومن جانبه، أكد السيد مرزوق الغانم رئيس مجلس الأمة الكويتى أن العلاقات المصرية الكويتية راسخة ومتميزة عبر الزمن، ومن المهم ان تعرف كل الأجيال الجديدة قوة العلاقة بين البلدين، والتي لا تقتصر على الدم والأصول المشتركة، ولكنها علاقة قائمة على الوقوف مع بعضنا البعض في كل المحن. وأضاف أن الشعب الكويتى في قمة السعادة بوجود الوفد المصري، مؤكدا أن الدكتور على عبدالعال رئيس مجلس النواب يحظى بحب الجميع في الكويت، لدماثة الخلق والأدب الذي يتمتع به. وأضاف أن الكويت لا تستطيع أن تنسى أن أول بعثة تعليمية للكويت، كانت بعثة مصرية ورفضت مصر ان تدفع الكويت روبية واحدة، وكانت تلك نواة بدء التعليم في الكويت. وأضاف أينما تضع يدك في أي مكان في الكويت تجد مصر، سواء في المدارس أو المسارح أو الرياضة والاقتصاد، وأضاف أن الدستور الكويتى كتب بمساعدة المصريين، لافتا إلى أن الأراضي المصرية والكويتية دفن فيها مواطنين من كلا البلدين، مشيراً إلى موقف مصر من العدوان على الكويت كان مشرفاً وقوياً وثابتاً، ولم يضع اعتبارات لأية توازنات، وأن هذه مواقف محفورة في قلوب كل الكويتيين ويتوارثها جيل بعد جيل. وأشاد بالدور الكبير الذي لعبه الدكتور على عبدالعال رئيس مجلس النواب ورئيس الاتحاد البرلماني العربي في احتضان مصر لقضايا العرب والتعامل بحكمة مع الملفات الحساسة.
364
1/20/2019 12:00:00 AM

الأستاذ الدكتور علي عبدالعال يلتقي أمير دولة الكويت وولي العهد ورئيس مجلس الوزراء.



في إطار الزيارة الرسمية التي يقوم بها إلى دولة الكويت على رأس وفد برلماني، التقى الأستاذ الدكتور علي عبدالعال رئيس مجلس النواب أمير دولة الكويت سمو الشيخ صباح الأحمد الصباح، وسمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح ولى العهد الكويتي. وخلال اللقاء، نقل الدكتور علي عبدالعال تحيات السيد رئيس الجمهورية إلى أمير دولة الكويت وولي العهد، كما أكد على عٌمق وقوة العلاقات المصرية-الكويتية، والتقدم الذي يشهده التعاون الثنائي بين البلدين بشكل مطرد، كما أعرب عن تقديره لدور القيادة الكويتية، الداعمة للاقتصاد المصري منذ 30 يونيو 2013، ودعم الدولة الكويتية لمسيرة الإصلاح الاقتصادي بمصر. كما تطرقت المباحثات إلى التطورات الإيجابية الأخيرة في العلاقات بين البلدين، والتي تعكس التوافق في الرؤى ووجهات النظر تجاه العديد من القضايا ذات الاهتمام المشترك، وفي مقدمتها مكافحة الإرهاب. وعلى المستوى الإقليمي والتطورات التي تشهدها المنطقة، شملت المباحثات عددا آخر من القضايا السياسية ذات الاهتمام المشترك بين البلدين. وفي هذا السياق، أكد الدكتور عبدالعال على أهمية التنسيق مع دولة الكويت بشأن مواجهة التحديات والتهديدات التي تواجهها المنطقة، وأن كلا البلدين يقفان معاً في خندق واحد. وجدد الدكتور عبدالعال الدعوة إلى سمو أمير دولة الكويت لزيارة بلده الثاني مصر والتمس منه أن يقوم خلال الزيارة بإلقاء كلمة للشعب المصري من مجلس النواب، كما أشاد بدوره الإنساني واختياره قائدا للإنسانية. من جانبه، أكد سمو أمير دولة الكويت الشيخ الصباح الأحمد الصباح على اعتزاز بلاده بالعلاقات مع الشقيقة الكبرى مصر، ونقل تحياته إلى السيد رئيس الجمهورية، وأكد على العلاقات التاريخية والإستراتيجية بين البلدين، والتي يجمع بينهما المصير المشترك. كما أكد على الدور المحوري لمصر في المنطقة، وأن هذه المرحلة تحتم التعاون والتنسيق بين البلدين أكثر من أي وقت مضى، وأشار كذلك إلى ضرورة استعادة التضامن العربي للحفاظ على الهوية العربية ومواجهة ما يُحاك للوطن العربي من مؤامرات خارجية تستهدف النيل من شعوبه ومقدراته. وفي السياق ذاته، التقى الدكتور علي عبدالعال رئيس مجلس النواب مع سمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيــس مجلـس الوزراء، حيث تناول هذه اللقاء العلاقات بين الجانبين والقضايا الإقليمية محل الاهتمام المشترك. خلال اللقاء، أكد الدكتور علي عبدالعال على قوة العلاقات بين مصر والكويت على كافة المستويات، مؤكداً على أن هذه العلاقات تمثل ركيزة للاستقرار والأمن في المنطقة، وهو ما يتطلب البناء عليه في الفترة المقبلة، بما يرتقى بمصلحة الشعبين الشقيقين، وتناول الدكتور عبدالعال التقدم الذى يشهده التعاون الثنائي بين البلدين بشكل مطرد، مشيراً إلى انعقاد الدورة الثانية عشر من اللجنة المشتركة المصرية الكويتية برئاسة وزيرى خارجية البلدين، والاجتــماع الثــالث لمجــلس الأعمــال المصري الكويتي فــى 7 نوفمبر 2018 تحت رعاية رئيس مجلس الوزراء الكويتي. وعلى المستوى الاقتصادي، أشاد بمستوى العلاقات التجارية بين البلدين، وأكد على اهتمام مصر بإزالة العقبات التى تعرقل من حركة التجارة بين الجانبين، والاهتمام أيضاً بعقد اللجنة التجارية المشتركة بين البلدين والتى تمت الموافقة على إنشائها على المستوى الوزارى. وعلى مستوى التطورات الإقليمية في المنطقة، أكد الدكتور عبدالعال على دور الكويت المتوازن تجاه مختلف القضايا والأزمات في المنطقة وأشار إلى أن القارة الأفريقية تقدم فرص مهمة لتعزيز التعاون الثلاثى المصرى-الكويتى تجاه أفريقيا، لاسيما فى منطقة القرن الأفريقى ودول حوض النيل. من جانبه، أكد سمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيــس مجلـس الوزراء، على اعتزازه الشديد بتلك الزيارة، وأكد على حرص دولة الكويت على تطوير العلاقات مع مصر في مختلف المجالات، بما يحقق مصلحة الشعبين الشقيقين، ويخدم مصالح الدول العربية بشكل عام. كما أكدوا على الدور المحوري لمصر في المنطقة، وضرورة التنسيق معها بشأن مواجهة التحديات التي تواجهها دول المنطقة، وعلى رأسها مكافحة الإرهاب، وهو الأمر الذى يتطلب التشاور والتنسيق بشكل دائم ومستمر، والعمل على مواجهته بشكل حاسم حتى لا يؤثر على استقرار وأمن المنطقة. كما ثمن رئيس مجلس الوزراء الكويتي دور الجالية المصرية المقيمة في الكويت في عملية التنمية، وأكد على أهمية تبادل الزيارات بين البلدين لتبادل وجهات النظر بين البلدين تجاه مختلف القضايا محل الاهتمام المشترك
362
1/7/2019 12:00:00 AM

الأستاذ الدكتور على عبدالعال رئيس مجلس النواب فى وداع رئيس مجلس النواب القبرصى قبل مغادرته مصر



غادر القاهرة اليوم ، السيد ديمتريس سيلوريس رئيس مجلس النواب القبرصى متوجهاً إلى قبرص، وذلك بعد زيارة استغرقت يومين، شارك فيها - مُمثلاً عن السيد رئيس جمهورية قبرص - فى مراسم الاحتفال بافتتاح مسجد الفتاح العليم وكاتدرائية ميلاد المسيح بالعاصمة الإدارية الجديدة، بحضور السيد رئيس الجمهورية والرئيس الفلسطينى محمود عباس، والإمام الأكبر شيخ الأزهر الشريف، والبابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية وعدد من الشخصيات الهامة والضيوف من مختلف الدول العربية الشقيقة والدول الغربية الصديقة. تأتى مشاركة رئيس مجلس النواب القبرصى مُمثلاً عن رئيس جمهورية قبرص فى إطار العلاقات التاريخية والمتميزة بين البلدين التى تحكمها العديد من الثوابت المشتركة، والتى شهدت خلال الفترة الماضية العديد من التطورات الإيجابية فى مختلف المجالات حيث زار السيد عبدالفتاح السيسى رئيس الجمهورية قبرص زيارتين أخرها فى نوفمبر 2017، إلى جانب اللقاءات الثلاثية التى جمعت قادة مصر وقبرص واليونان على مدار ست جولات ، في إطار آلية التعاون الثلاثي التي انطلقت بالقاهرة في نوفمبر 2014، كما زار الرئيس القبرصى مصر فى أبريل 2018، هذا إلى جانب زيارة الأستاذ الدكتور على عبدالعال إلى قبرص على رأس وفد برلمانى رفيع المستوى فى سبتمبر 2018 كان فى وداع رئيس مجلس النواب القبرصى فى مطار القاهرة الدولى الأستاذ الدكتور على عبدالعال رئيس مجلس النواب، والسيد/ السيد الشريف وكيل أول مجلس النواب، والسيد المستشار/ أحمد سعدالدين أمين عام مجلس النواب، والسيد النائب/ كريم درويش رئيس لجنة العلاقات الخارجية بالمجلس، والسيد المستشار/ أحمد المهدى نائب الأمين العام لمجلس النواب
359
1/2/2019 12:00:00 AM

: الأستاذ الدكتور علي عبدالعال رئيس مجلس النواب يستقبل بمكتبه سفراء كل من بريطانيا وأستراليا وأوزباكستان وكندا المعتمدين لدى جمهورية مصر العربية



استقبل اليوم الأربعاء (2 يناير 2019) الأستاذ الدكتور علي عبدالعال رئيس مجلس النواب بمكتبه سفراء كل من بريطانيا وأستراليا وأوزباكستان وكندا المعتمدين لدى جمهورية مصر العربية. في لقائه مع السفير البريطاني الجديد بالقاهرة السير جيفرى آدامز، كان لقاء تعارف بمناسبة تسلم سفير بريطانيا مهام عمله خلفاً للسفير السابق، وخلال اللقاء، أكد الدكتور عبدالعال على العلاقات التاريخية بين مصر وبريطانيا، خاصة في النواحي الاقتصادية، وأضاف أن الموروثات التاريخية للعلاقات بين البلدين تؤهلها لكي تكون أقوى مما عليه الآن. وأشار إلى دور مصر في مكافحة الإرهاب، وخاصة ما يتعلق بخبرتها في محاربة الجماعات الإرهابية، ودعا الجانب البريطاني إلى مزيد من التعاون مع مصر في هذا المجال، لاسيما وأن مصر تقوم بدور كبير في حماية أمن أوروبا، سواء من خلال مكافحتها للإرهاب أو دورها في مواجهة الهجرة غير الشرعية عبر البحر الأبيض المتوسط. ومن جانبه، أكد السفير البريطاني الجديد على تطلعه لقيام بدور ملموس في تطوير العلاقات بين مصر وبريطانيا، مؤكداً على ان هذه العلاقات تقوم على المصالح المشتركة، وأعرب عن دعم بريطانيا للجهود التي تقوم بها الحكومة المصرية في الاهتمام بالعنصر البشري في مصر، سواء في مجال الصحة أو التعليم، مؤكدا على تطلع حكومة بلاده إلى التعاون مع مصر في هذا المجال. كما دعا إلى تطوير العلاقات البرلمانية، سواء من خلال دور جمعية الصداقة البرلمانية بين البلدين، أو من خلال تعزيز الزيارات المتبادلة على المستوى البرلماني. وفي لقائه مع سفير استراليا بالقاهرة السيد نيل هوبكنز، قدم السفير التهنئة للدكتور علي عبدالعال بالعام الجديد متطلعاً لتعزيز ودعم العلاقات بين مصر واستراليا، ساعياً من خلال وجوده في مصر إلى الترويج لمصر ودعم العلاقات بين البلدين لا سيما على المستوى البرلماني. ومن جانبه رحب رئيس المجلس بالسيد السفير، مشيراً إلى أن مصر تعتز بعلاقاتها مع استراليا، مشيراً إلى وجود جالية مصرية كبيرة في استراليا، متطلعاً إلى دفع العلاقات الثنائية بين البلدين ودعم سبل التعاون في المجالات الاستثمارية والسياحية والاقتصادية. وفي لقائه مع السيد إيبيك عثمانوف سفير أوزباكستان في مصر، أكد الدكتور علي عبدالعال على اعتزاز مصر بالعلاقات مع أوزباكستان في مختلف المجالات، وأكد على اهتمام مصر بتدعيم العلاقات مع أوزباكستان وتوقيع العديد من الاتفاقيات معها، داعياً إلى مزيد من التعاون بين البلدين في المجالات الزراعية والصناعية والثقافية والاستثمارية. وأعرب عن تطلعه إلى تعزيز تلك العلاقات على المستوى البرلماني، خاصة بعد تأسيس جمعية للصداقة البرلمانية بين البلدين. ومن جانبه، أعرب السفير عن شكره على حفاوة الاستقبال وعن سعادته، مشيراً إلى خصوصية العلاقات المصرية الأوزبكية، مستشهداً بزيارة السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى جمهورية أوزباكستان ولقاء رئيس الجمهورية هناك، واتفاق الرئيسين على تطوير العلاقات بين البلدين من خلال اتفاقيات، تشمل كافة أوجه التعاون. كما ثمن سفير أوزباكستان جهود البرلمان المصري في تشكيل جمعية الصداقة المصرية الأوزبكية، وطلب دعم وتعاون مجلس النواب في تعزيز الاتفاقيات والمذكرات التي تم توقيعها بين رئيسي البلدين. كما أشاد بالعلاقات الثنائية الدينية بين البلدين، مشيراً إلى الزيارات المتبادلة بين شيخ الأزهر في مصر ومفتى جمهورية أوزباكستان. وفي لقائه مع السيد جيس داتون سفير كندا في مصر أكد الدكتور رئيس المجلس على أن مصر تعتبر كندا شريكاً هاماً، وتعمل على دعم وتطوير العلاقات معها في كافة المجالات، ولاسيما فى مجال الاقتصاد والتعليم، وأشار إلى قانون الاستثمار المصرى الجديد، ودوره في خلق بيئة خصبة للاستثمار، آملاً في ضخ مزيداً من الاستثمارات الكندية إلى مصر. وفى المجال التعليمي أكد على التعاون بين مصر وكندا في مجال التبادل الطلابي ووجود جامعات كندية في مصر، وكذلك وجود دارسين مصريين في كندا. كما دعا إلى مزيد من العمل على تعزيز التعاون البرلماني بين البلدين، مؤكداً على دور الدبلوماسية البرلمانية في تعزيز ودفع العلاقات بين الشعوب. ومن جانبه، أكد سفير كندا على العلاقات المتميزة بين البلدين، حيث أشار إلى أن مصر تسعى الآن لتحقيق التنمية والإصلاح الاقتصادي والعمل على خلق بيئة تشريعية وبنية تحتية لجذب الاستثمارات، كما أكد على أن كندا تهتم بتدعيم العلاقات مع أفريقيا عن طريق مصر، أملاً أن يتعزز هذا الدور مع رئاسة مصر للاتحاد الأفريقي. كما أشار إلى اهتمام بلاده بزيادة الاستثمارات الكندية في مصر ودعم مجالات التعاون العلمي والتعليمي بين البلدين في ظل ما تتميز به كندا ومصر في هذا المجال
357
12/25/2018 12:00:00 AM

استقبال الأستاذ الدكتور علي عبدالعال لرئيس مجلس الشورى السعودي بمجلس النواب.



استقبل صباح اليوم الثلاثاء بمكتبه الأستاذ الدكتور علي عبدالعال رئيس مجلس النواب، معالي الشيخ عبدالله بن محمد آل الشيخ رئيس مجلس الشورى بالمملكة العربية السعودية والوفد المرافق له، وذلك في إطار الزيارة الرسمية التي يقوم بها السيد رئيس مجلس الشورى السعودي إلى القاهرة، بناء على دعوة رسمية وجهها الدكتور علي عبدالعال إلى سيادته لزيارة بلده الثاني مصر، بهدف إجراء مباحثات حول سبل تعزيز العلاقات بين البلدين في مختلف المجالات، خاصة على الصعيد البرلماني، إضافة إلى بحث القضايا محل الاهتمام المشترك. في مستهل اللقاء، رحب الدكتور عبدالعال بالشيخ عبدالله والوفد المرافق له، وأكد على أن العلاقات المصرية السعودية علاقات متشابكة ومتجذرة، وتشهد في الفترة الأخيرة زخماً وتقدماً على مختلف المستويات. وأضاف أن العلاقات بين مجلس النواب المصري ومجلس الشورى السعودي تشهد تطورات ملموسة خلال الفترة الأخيرة، مشيراً إلى الاجتماع الذي تم مؤخراً بالقاهرة بين وفدي جمعية الصداقة البرلمانية من كلا البلدين، إضافة إلى التنسيق الدائم والمستمر بين البرلمانين، سواء في الاتحاد البرلماني الدولي، أو الاتحاد البرلمان العربي والبرلمان العربي. ودعا الدكتور عبدالعال إلى مزيد من الاستثمارات السعودية في مصر، وأن يكون لأبناء مصر دور في تنفيذ رؤية 2030 التي يشرف عليها ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان. في السياق ذاته، أكد الدكتور عبدالعال على أن مصر تقف دائما مع المملكة العربية السعودية وتدعم موقفها تجاه قضية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، وتؤيد كافة الإجراءات التي اتخذتها المملكة العربية السعودية للوقوف على ملابسات الجريمة، وأدان محاولات بعض الدول استغلال هذه القضية سياسياً وإخراجها من سياقها الجنائي، مؤكداً رفض مصر كافة المحاولات التي تهدف إلى النيل من المملكة. كما تطرق إلى بعض الأزمات المشتعلة في المنطقة، مؤكداً أن قيادتي مصر والسعودية الحكيمة لتلك الأزمات ساعدت على تجنب المنطقة للكثير من الحروب، التي تهدف بعض الدول إلى جر المنطقة إليها. من جانبه، أكد الشيخ عبدالله بن محمد آل الشيخ رئيس مجلس الشورى السعودي والوفد المرافق له على تقديرهم البالغ لحسن الاستقبال وكرم الضيافة الذي لاقوه منذ أن وطأت أقدامهم أرض القاهرة، وأكد في بداية حديثه على العلاقات الإستراتيجية بين مصر والسعودية، التين يجمعهما مصير واحد، وأشاد بشخصية الدكتور علي عبدالعال ودوره البرلماني، سواء في إدارته للعمل داخل مجلس النواب المصري، أو دوره في المحافل البرلمانية الإقليمية والدولية المختلفة. كما أشاد بالخطوات الإصلاحية الاقتصادية التي تتخذها مصر في الفترة الأخيرة، معربا عن دعمه الكامل لها، وثقته في مردودها الإيجابي على المدى الطويل. كما تطرق الشيخ عبدالله إلى الحديث عن بعض الأزمات القائمة في المنطقة، وبشكل خاص التطورات الخاصة بالأزمة اليمنية، وأكد على تطلع المملكة السعودية إلى إيجاد حل سياسي لهذه الأزمة قريباً. وفي نهاية اللقاء، وجه الشيخ عبدالله آل الشيخ الدعوة إلى الأستاذ الدكتور علي عبدالعال لزيارة المملكة العربية السعودية لتعزيز العلاقات بين البلدين، وتبادل وجهات النظر بشأن بعض القضايا محل الاهتمام المشترك.
356
12/24/2018 12:00:00 AM

استقبال الأستاذ الدكتور علي عبدالعال لرئيس مجلس الشورى السعودي في مطار القاهرة.



استقبل اليوم بمطار القاهرة الدولي الأستاذ الدكتور علي عبدالعال رئيس مجلس النواب، معالي الشيخ عبدالله بن محمد آل الشيخ رئيس مجلس الشورى بالمملكة العربية السعودية والوفد المرافق له، وذلك في إطار الزيارة الرسمية التي يقوم بها السيد رئيس مجلس الشورى السعودي إلى القاهرة. تأتي هذه الزيارة بناء على دعوة رسمية وجهها الدكتور علي عبدالعال إلى الشيخ عبدالله لزيارة بلده الثاني مصر، بهدف إجراء مباحثات حول سبل تعزيز العلاقات بين البلدين في مختلف المجالات، خاصة على الصعيد البرلماني، إضافة إلى بحث القضايا محل الاهتمام المشترك.
355
12/23/2018 12:00:00 AM

الاستاذ الدكتور علي عبد العال رئيس مجلس النواب يكرم علماء مصر في الخارج



استقبل الأستاذ الدكتور علي عبد العال بمكتبه اليوم 23 ديسمبر2018، وبحضور السفيرة نبيلة مكرم وزيرة شئون الهجرة المصريين في الخارج وفدا من علماء مصر في الخارج. في مستهل اللقاء أعرب الأستاذ الدكتور عبدالعال عن سعادته لاستقباله هذه الكوكبة من علماء مصر، واصفا اياهم بأنهم سفراء مصر في الخارج، و الذين خرجوا من رحم الوطن، مؤكداً أنهم القوة الناعمة لنهضة مصر الشاملة. كما أكد على أن الدولة المصرية تدرك أهمية العلم كمخرج وحيد للنهوض بالبلاد فى شتى المجالات، ومضيفاً أن علماء مصر في الخارج يمثلون شريحة مهمة من المصريين بالخارج ولديهم استعداد كبير لإمداد المؤسسات العلمية والبحثية في مصر بخبراتهم، من منطلق خبراتهم وانتمائهم لوطنهم وحرصهم على تقدمه. ودعا الدكتور عبدالعال هذه الكوكبة وغيرهم من علماء مصر بالخارج الى التواصل الدائم مع وطنهم من أجل النهوض بمستقبل مصر و دعم مسيرة التنمية وتحديثها. ومن جانبها، أكدت السيدة الوزيرة نبيلة مكرم على أهمية مشاركة علماء مصر في الخارج في الفعاليات الهامة في بلدهم، وحرصهم على تفعيل العلاقة بينهم وبين مؤسسات الدولة المصرية، مشيرة إلى حرصهم على زيارة البرلمان وحضور جانب من الجلسة العامة لمجلس النواب اليوم، وسعادتهم بترحيب رئيس المجلس الدكتور على عبد العال بهم. ومن جانبهم عبر علماء مصر في الخارج عن سعادتهم بوجودهم في مجلس النواب مثمنين دور المجلس في مواكبة التشريعات العالمية و المساهمة في اصدار تشريعات تدعم البحث العلمي والعلوم التكنولوجيا، وفضلا عن دعم جهود التنمية المصرية في كافة المجالات والميادين، مدركين لأهمية دورهم كسفراء لوطنهم في الخارج، فضلا عن نقلهم للخبرات العلمية المختلفة، وتشجيعهم لكافة الجهود المبذولة لتطوير البحث العلمي والتعليم في وطنهم مصر.
353
12/14/2018 12:00:00 AM

الأستاذ الدكتور على عبدالعال رئيس مجلس النواب يلتقى رئيس الجمعية الوطنية بكوريا الجنوبية



فى إطار اللقاءات المُقرر لها خلال زيارته الرسمية إلى كوريا الجنوبية، التقى اليوم الأستاذ الدكتور على عبدالعال رئيس مجلس النواب مع السيد موون هى سانج رئيس الجمعية الوطنية بكوريا الجنوبية فى بداية اللقاء أعرب الدكتور عبدالعال عن سعادته بتواجده فى كوريا الجنوبية تلبية للدعوة الكريمة من رئيس الجمعية الوطنية الكورية، لتكون هذه هى الزيارة الأولى له ولرئيس برلمان مصرى إلى كوريا الجنوبية. وأشار الدكتور عبدالعال إلى أن مصر وكوريا الجنوبية تتمتعان بعلاقات متميزة قائمة على الود والصداقة والاحترام المتبادل، وتشهد منذ فترة الكثير من التقدم على المستوى السياسى والاقتصادى، والبرلمانى، حيث زار الرئيس السيسى كوريا الجنوبية فى عام 2016، وجمعه بالرئيس الكورى لقاء اخر خلال اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة. وكان الدكتور عبدالعال قد التقى امس بعدد من المسئولين الكورييين خلال هذه الزيارة، كل ذلك يأتى فى إطار حرص الجانبين على تعزيز التعاون والتنسيق فيما بينهما. وأكد الدكتور عبدالعال خلال اللقاء على دعم مصر لجهود السلام فى شبه الجزيرة الكورية، وجعلها منطقة خالية من أسلحة الدمار الشامل والنووى، كما أنها تدعم جهود المصالحة بين الكوريتين، وحق كوريا الجنوبية فى العيش بسلام، وسوف تعمل مصر من خلال علاقاتها الطيبة مع الطرفين على تقريب وجهات النظر، بما يسهم فى استقرار المنطقة واحلال السلام. ونوه الدكتور عبدالعال إلى أن العلاقات الاقتصادية بين البلدين متميزة، وفى تطور مستمر، ويوجد عدد من الشركات الكورية العاملة والمتواجدة بقوة فى السوق المصرى، مثل شركتى LG، وسامسونج، وغيرها من الشركات الاخرى، ولكن هذه العلاقات ماتزال دون المستوى المأمول الذى يتناسب وحجم العلاقات السياسية بين البلدين، داعيا الجانب الكورى إلى زيادة الاستثمارات الكورية فى مصر، فى ضوء ما قامت به الدولة المصرية من اصلاحات اقتصادية وتشريعية تضمن تعظيم فرص الاستثمار وعائداته، ونوه إلى أن فرص الاستثمار واعدة خاصة فى المشروعات التنموية الكبرى، ومشروع تنمية محور قناة السويس، ومشروعات تنمية سيناء والصعيد، كما دعا الدكتور عبدالعال إلى تشجيع حركة السياحة الكورية إلى مصر، فى ظل ما يشهده المجتمع المصرى حاليا من درجة غير مسبوقة من الأمن والأمان والاستقرار. وأشار الدكتور عبدالعال إلى أن الإعداد للرئاسة المصرية للاتحاد الأفريقي فى عام 2019 يجرى منذُ اختيار مصر لهذا المنصب فى قمة الاتحاد الأفريقي فى يناير 2018، وتُعد التنمية الركيزة الأساسية لبرنامج الرئاسة المصرية للاتحاد الأفريقى، كما تسعى مصر تعظيم النفاذ إلى الأسواق الأفريقية من خلال ما يوجد بين مصر وأفريقيا بالفعل من اتفاقيات اقتصادية، وكوريا الجنوبية تسعى هى الأخرى إلى الأسواق الأفريقية، وهو الأمر الذى يتطلب تعاون مصرى كورى فى هذا المجال وتوطين الصناعات والاستثمارات الكورية في مصر ليسهل نفاذها الى افريقيا بعد ذلك بما يعظم استفادة الجانبين ويسهم فى تحقيق التنمية المستدامة فى القارة السمراء. من جانبه رحب رئيس الجمعية الوطنية الكورية بالدكتور عبدالعال، مُعرباً عن تقديره لهذه الزيارة، وهى الأولى له إلى كوريا الجنوبية، كما أعرب رئيس الجمعية الوطنية الكورية عن حبه لمصر، وذكر أنه سبق له زيارتها من قبل، ويرى الحضارة المصرية بمثابة الأساس للحضارتين اليونانية والإغريقية كما أكد رئيس الجمعية الوطنية الكورية على أن كوريا الجنوبية لها علاقات استراتيجية بمصر، قائمة على الاحترام المتبادل والإيمان بمحورية الدور المصرى فى الشرق الأوسط والمنطقة، مُعرباً عن سعادته وتقديره لما تشهده مصر من استقرار داخلى، وأنه على دراية تامة بحقيقة الاوضاع فى مصر سواء اقتصادية أو سياسية وفى هذا السياق أشار رئيس البرلمان الكورى إلى أن كوريا تقف بجانب مصر فى كافة جهود الإصلاح والتنمية، واستكمل حديثه بالتأكيد على أنه سيبذل قصارى جهده لتعزيز الاستثمارات الكورية فى مصر، والتشجيع على السياحة الى مصر، فى ظل ما تتمتع به حالياً من أمن واستقرار. وعقب اللقاء، قام الدكتور عبدالعال بجولة فى مقر الجمعية الوطنية الكورية، تفقد خلالها القاعة الرئيسية للجلسات بالجمعية، وأثنى الدكتور عبدالعال على تصميم المبنى وما يتمتع به من فن ومعمار متميز.
349
12/13/2018 12:00:00 AM

الأستاذ الدكتور على عبدالعال رئيس مجلس النواب يلتقي رئيس وزراء كوريا الجنوبية وعدد من المسئولين



في إطار الزيارة الرسمية التي يقوم بها إلى كوريا الجنوبية على رأس وفد برلماني، التقى الاستاذ الدكتور علي عبدالعال مع السيد لى يون رئيس وزراء جمهورية كوريا الجنوبية، وكل من رئيس جمعية الصداقة البرلمانية مع مصر، ونائب رئيس البرلمان الكوري ورئيس منتدى أفريقيا بالبرلمان الكورى، ورئيس الحزب الحاكم في كوريا الجنوبية. في لقائه مع رئيس وزراء كوريا الجنوبية، أشار الدكتور عبدالعال إلى أن هذه أول زيارة لرئيس برلمان مصري إلى كوريا الجنوبية، وأكد على عمق العلاقات المصرية الكورية التي بدأت في الأربعينيات من القرن الماضي، وأشار إلى أن استقلال كوريا الجنوبية تم الإعلان عنه من القاهرة عام 1943، وكانت مصر من أوائل الدول التي اعترفت بها رسمياً. وأوضح أهم معالم الإصلاح الاقتصادى التي قامت بها مصر وما تم تحقيقه من إنجازات في هذا الإطار، خاصة فيما يتعلق بالمؤشرات الاقتصادية الإيجابية وكذلك التشريعات التي تم اتخاذها في هذا الصدد. كما وجه الدعوة إلى الجانب الكوري لزيادة استثماراته في المشروعات التنموية الكبرى ومشروعات البنية الأساسية، خاصة مشروع تنمية محور قناة السويس، ومشروعات تنمية سيناء والصعيد، وإنشاء المدن الجديدة، والمناطق الصناعية، وكذا المشروعات في مجالات الطاقة، والتعدين، والنقل، والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات. هذا بالإضافة إلى اتفاقيات التجارة الحرة بين مصر وافريقيا والاتحاد الأوروبي، على نحو يجعل مصر مدخل مهم لتعزيز علاقات كوريا الجنوبية مع دول القارتين. وأعرب الدكتور عبدالعال عن اهتمامه بتطوير التعاون بين مصر وكوريا الجنوبية في مجال التعليم ومن جانبه، أعرب السيد لى يون رئيس وزراء جمهورية كوريا الجنوبية عن اهتمام بلاده بتطوير العلاقات مع مصر في مختلف المجالات، مشيداً بالتطورات الإيجابية التي شهدتها العلاقات الثنائية خلال الفترة الأخيرة، والخطوات الإصلاحية التي تتخذها مصر في المجال الاقتصادي، والمشروعات التنموية الكبيرة التي تتم في هذا السياق. وأشار إلى أن تلك الإصلاحات تشجع على دخول العديد من الشركات الكورية للاستثمار في مصر. وأكد على أن مصر تعد شريك إستراتيجي مهم لكوريا الجنوبية في منطقة الشرق الأوسط، وأن الجانب الكوري لديه حرص كبير في التنسيق مع الجانب المصري بشأن العديد من القضايا ذات الاهتمام المشترك، سواء تلك المتعلقة بالأمن والاستقرار في شبه الجزيرة الكورية، أو في منطقة الشرق الأوسط. وقد وجه الشكر لمصر على موقفها الداعم للسلام وللاستقرار في شبه الجزيرة الكورية. وفي لقائه مع السيد رئيس جمعية الصداقة البرلمانية الكورية مع مصر، أكد الدكتور علي عبدالعال مجدداً على التطورات الإيجابية في العلاقات بين البلدين، واستعرض بعض مشروعات التعاون بين البلدين، سواء في مجال الاستثمار أو إنشاء الخط الثالث لمترو الأنفاق، ودعا إلى مزيد من الاستثمارات الكورية في مصر ومن جانبه، أشار رئيس جمعية الصداقة الكورية إلى أنه زار مصر عدة مرات، وأنه رغم تحذيرات السفر التي ما تزال قائمة، إلا انه لم يمنع ذلك الكوريين من زيارة مصر، ووعد ببذل جهود من أجل إلغاء تلك التحذيرات، خاصة بعد التحسن الكبير والملحوظ التي شهدته الأوضاع الداخلية في مصر أمنياً واقتصادياً. وعلى الصعيد السياسي، تطرقت المباحثات إلى الوضع الحالي في شبه الجزيرة الكورية، والجهود التي تُبذل من أجل إحلال السلام والاستقرار على نحو يؤدي إلى إخلاء المنطقة من الأسلحة النووية، وأشاد بالموقف المصري الإيجابي تجاه هذه القضية. وفي لقائه مع السيد/ لى هاى – تشان رئيس الحزب الديمقراطى الحاكم بكوريا الجنوبية، أكد الدكتور عبدالعال على أن العلاقات بين البلدين لها تاريخ طويل منذ إعلان القاهرة فى عام 1943، مشيراً إلى أن زيارة الرئيس السيسى إلى كوريا الجنوبية فى مارس 2016 أعطت زخماً إلى العلاقات بين البلدين، وأن البرلمان المصرى حريص على تطوير التعاون بين برلمانى البلدين، وتعزيز دور جمعيتى الصداقة البرلمانية فى مجلسى النواب الكورى والمصرى. كما أشار الدكتور عبدالعال إلى أن العلاقات العسكرية بين البلدين تشهد تطورات إيجابية، خاصة بعد افتتاح المكتب العسكرى المصرى فى سفارة مصر بكوريا الجنوبية، إلى جانب التدريبات العسكرية المشتركة. ودعا الدكتور عبدالعال، رئيس الحزب الديمقراطى الكورى إلى حث الشركات والمؤسسات الكورية لزيادة استثماراتها فى السوق المصرى والاستفادة مما تم تحقيقه من إنجازات اقتصادية، وكذلك التشريعات التى أصدرها مجلس النواب. وعلى صعيد تشجيع السياحة الكورية إلى مصر، دعا الدكتور عبدالعال إلى إلغاء قرار حظر السفر إلى مصر، خاصة أن الأوضاع حالياً في مصر باتت تشجع على مزيد من السياحة التي تتمتع مصر بالعديد من مقوماتها. من جانبه، أكد رئيس الحزب الديمقراطى الكورى على تقديره وترحيبه بزيارة الوفد البرلماني المصري، وثمن تأييد مصر لجهود السلام بين الكوريتين، ودعمها لجهود نزع السلاح النووى فى منطقة شبه الجزيرة الكورية، ودعا مصر إلى الاضطلاع بدور أكبر فى جهود السلام بين الكوريتين. وأكد رئيس الحزب الحاكم بكوريا على أن مصر تلعب دوراً هاماً فى العلاقات بين أوروبا وأفريقيا، من خلال كونها بوابة بين الجانبين، وبالتالى فإنه من الضروروى تعزيز العلاقات القتصادية بين كوريا الجنوبية ومصر. وفي لقائه مع النائب/ لى يو – يونج نائب رئيس الجمعية الوطنية بكوريا الجنوبية ورئيس منتدى أفريقيا بالبرلمان الكورى، بحث الدكتور عبدالعال الموضوعات ذات الاهتمام المشترك، وأكد على أن هذا اللقاء يأتى فى إطار ما تتمتع به مصر وكوريا الجنوبية من علاقات متميزة، ونوه إلى حرص البرلمان المصرى على تطوير التعاون بين برلمانى البلدين، وتعزيز دور جمعيتى الصداقة البرلمانية فى مجلسى النواب الكورى والمصرى، وأشار إلى أهمية العمل على تفعيل الشراكة الشاملة والتعاونية بين البلدين، بما يتناسب وامكانيات البلدين، ودورهما الإقليمى الداعم للسلام والإستقرار. كما استعرض الدكتور عبدالعال جهود الدولة المصرية لمواجهة مختلف التحديات الحالية، وخطوات الإصلاح الاقتصادى التى قامت بها مصر وما تم تحقيقه من إنجازات فى هذا الإطار، خاصة فيما يتعلق بالمؤشرات الاقتصادية الإيجابية وكذلك التشريعات التى تم اتخاذها فى هذا الصدد. ونوه الدكتور عبدالعال إلى أن العلاقات الاقتصادية بين البلدين متميزة، وفى تطور مستمر، ويوجد عدد من الشركات الكورية العاملة والمتواجدة بقوة فى السوق المصرى، مثل شركتى LG، وسامسونج، ولكن هذه العلاقات ماتزال دون المستوى المأمول الذى يتناسب وحجم العلاقات السياسية بين البلدين. ودعا الدكتور عبدالعال الجانب الكورى إلى زيادة الاستثمارات الكورية فى مصر، خاصة فى المشروعات التنموية الكبرى، ومشروع تنمية محور قناة السويس، ومشروعات تنمية سيناء والصعيد. وفيما يخص رئاسة مصر للاتحاد الأفريقى لعام 2019، أشار الدكتور عبدالعال إلى أن الإعداد للرئاسة المصرية للاتحاد الأفريقي يجرى منذُ اختيار مصر لهذا المنصب فى قمة الاتحاد الأفريقي فى يناير 2018، ونوه إلى أن مصر تعكف حالياً على التنسيق مع الشركاء الأفارقة تمهيداً للإعلان عن أولويات الرئاسة المصرية، حيث تُعد التنمية الركيزة الأساسية لبرنامج الرئاسة المصرية للاتحاد الأفريقى. وفيما يخص الجانب الكورى، رحب نائب رئيس الجمعية الوطنية الكورية بالدكتور عبدالعال، مُعرباً عن تقديره لهذه الزيارة، وهى الأولى له إلى كوريا الجنوبية، كما أكد نائب رئيس الجمعية الوطنية الكورية على أن كوريا الجنوبية لها علاقات استراتيجية بمصر، وأكد أن كوريا تقف بجانب مصر فى كافة جهود الإصلاح والتنمية، وتقدر جهود وتضحيات مصر فى مكافحة الإرهاب، واستكمل حديثه بدعوة المؤسسات والشركات الكورية لزيادة الاستثمارات فى مصر، خاصة فى ظل ما يتمتع به السوق المصرى حالياً من مؤشرات واعدة. كما أشار النائب الكورى إلى أنه بصفته رئيساً لمنتدى أفريقيا بالبرلمان الكورى دائماً مايدعو إلى تعزيز التعاون والاستثمارات الكورية فى أفريقيا، خاصةً من خلال مصر التى تعتبر بوابة رئيسية للقارة السمراء نظراً لموقعها الإستراتيجى، وما ترتبط به مصر مع دول القارة من اتفاقيات اقتصادية تتيح حرية النفاذ إلى أسواق دول القارة.
348


12/2/2018 12:00:00 AM

الأستاذ الدكتور على عبد العال رئيس مجلس النواب يستقبل سفيري النرويج والعراق بالقاهرة



استقبل الأستاذ الدكتور على عبد العال رئيس مجلس النواب اليوم الأحد الموافق 2 ديسمبر 2018، السيد/ ستين أرنه روسنس سفير مملكة النرويج لدى القاهرة . استهل الدكتور عبدالعال اللقاء بالترحيب بالسفير النرويجى، مؤكداً على حرص الدولة المصرية على دعم العلاقات مع النرويج بوصفها بلد صديق، وأشاد الدكتور عبدالعال بالعلاقات البرلمانية بين البلدين، داعياً إلى تعزيزها وتبادل الزيارات بين اعضاء البرلمانين المصرى والنرويجى، والتنسيق فى المحافل الدولية، كما دعا سفير النرويج إلى بذل المزيد من الجهد خلال فترة رئاسته لبعثة بلاده فى مصر من أجل النهوض بالعلاقات السياسية والاقتصادية والثقافية بين البلدين. من جانبه، عبر سفير النرويج بالقاهرة عن امتنانه بهذا اللقاء، واصفاً العلاقات بين البلدين بالتاريخية والطيبة، والتى لم تشهد أية أمور تعكر صفوها من قبل، مؤكداً حرصه على لقاء الدكتور رئيس المجلس في إطار تعزيز العلاقات بين البلدين الصديقين. كما أكد السفير النرويجى على أن مهمته الأساسية هى الدفع بالعلاقات بين البلدين نحو المزيد من التطور والشراكة، وأن النرويج دائماً ماتنظر إلى مصر وحضارتها بشغف خاص، مؤكداً على دعم النرويج للدولة المصرية في كافة جهود الإصلاح التى تتبنها القيادة السياسية المصرية. على صعيد آخر، استقبل الدكتور عبدالعال سفير العراق بالقاهرة بمناسبة انتهاء مهامه بالقاهرة، حيث قدم الشكر إلى الدكتور عبدالعال على التعاون الكبير الذي وجده خلال فترة عمله بالقاهرة، وأكد على أن العلاقات العراقية مع مصر شهدت خلال العامين الأخيرين تطورات مهمة، خاصة على الصعيد الاقتصادي، إضافة إلى تبادل زيارات الوفود البرلمانية بين البلدين، وأشاد بالمشروعات التنموية المهمة التي تشهدها مصر وبتجربة الإصلاح الاقتصادي بشكل عام. ومن جانبه، قدم الدكتور عبدالعال الشكر إلى السفير العراقي، مشيداً بإنجازاته التي حققها خلال فترة تواجده بالقاهرة على صعيد العلاقات المصرية العراقية، وأكد الدكتور عبدالعال بهذه المناسبة على التاريخ الكبير للعلاقات بين البلدين، مشدداً على أن قوة العراق تكمن في وحدته الوطنية بين جميع طوائفه، وأعرب عن ثقته الكاملة في عودة العراق مرة أخرى قوة عربية كبيرة مؤثرة وفاعلة. وتمنى للسفير العراقي التوفيق في عمله الجديد كسفير لبلاده في الدنمارك.
346
12/2/2018 12:00:00 AM

الأستاذ الدكتور على عبد العال رئيس مجلس النواب يلتقي مع رئيس واعضاء جمعية الصداقة البرلمانية السعودية المصرية بمجلس الشورى السعودى



استقبل الأستاذ الدكتور على عبد العال رئيس مجلس النواب بمكتبه اليوم الموافق الأحد 2 ديسمبر 2018 ، السيد عساف بن سالم أبوثنين رئيس جمعية الصداقة البرلمانية بين مصر والسعودية بمجلس الشورى السعودى، والسادة اعضاء الجمعية. حضر اللقاء من الجانب المصرى السيد المستشار أحمد سعدالدين الأمين العام للمجلس، والسيد النائب سعد الجمال رئيس جمعية الصداقة المصرية السعودية بمجلس النواب، والسيد النائب أحمد رسلان رئيس لجنة الشئون العربية وعدد من السادة النواب. في مستهل اللقاء رحب الدكتور على عبدالعال بالسيد رئيس جمعية الصداقة البرلمانية السعودية المصرية، والسادة اعضاء الجمعية من الجانب السعودى، وأشار إلى أن مصر دائماً وأبداً ما تقف بجانب المملكة فى كل ما من شأنه رفعة شأنها، مُشيراً إلى الروابط الوثيقة والمشتركة التي تجمع مصر والسعودية، وعلاقات الصداقة التاريخية بين البلدين، قيادة وشعباً. وفي إطار الحديث عن المصالح المشتركة بين الجانبين، أكد الدكتور عبدالعال على أن السعودية هى الشريك التجارى الرئيسى لمصر، وهناك العديد من المشروعات بين البلدين، داعياً إلى اعطاء دفعة قوية للتعاون التجارى ليكون قاطرة لزيادة حجم الاستثمارات المشتركة، إلى جانب ضرورة استغلال الزخم السياسى الذى تشهده العلاقات بين البلدين على مستوى القيادتين المصرية والسعودية للدفع بها قدماً بما يتناسب وحجم ومكانة البلدين فى المنطقة العربية، ومنطقة الشرق الأوسط. وفيما يتعلق بالقضايا المشتركة بين الجانبين، أكد الدكتور عبدالعال على أن مصر والسعودية يتشاركان هدف رئيسى وأساسى وهو إستقرار وأمن المنطقة، وحل كافة قضايا المنطقة بالطرق السلمية، كما أن الرئيس السيسى قد أكد فى أكثر من لقاء على أن أمن الخليج خط أحمر ومسألة أمن قومى مصرى لا تفريط فيها، وهو ما يدلل على عمق ومتانة العلاقات بين الأشقاء فى مصر والسعودية. ونوه الدكتور عبدالعال إلى الزيارة الأخيرة لسمو ولى العهد السعودى الأمير محمد بن سلمان إلى القاهرة، حيث استقبله الرئيس السيسى والشعب المصرى بالكثير من الترحاب والتأييد، لتؤكد القيادة السياسية والشعب المصرى على وقوف مصر بجانب شقيقتها السعودية فى كافة أزماتها، وتثق فى رؤية وحكمة ونزاهة القيادة السعودية. كما أن مصر لا تنسى للمملكة وقوفها بجانب خيارات الشعب المصرى فى ثورته المجيدة فى 30 يونيو 2013، ودعمها للجهود المصرية فى مكافحة الإرهاب. من جانبه، أكد رئيس جمعية الصداقة البرلمانية السعودية المصرية بالبرلمان السعودى على سعادته بزيارة بلده الثانى مصر العروبة وبوجوده فى مقر مجلس النواب المصرى، مؤكداً على أن الشعبين المصرى والسعودى تجمعهما علاقات أخوة وصداقة قوية، وقواسم مشتركة، كما أن كلا البلدين لديهما إمكانية لتعزيز الشراكة بينهما اقتصادياً، وثقافياً، وسياسياً، داعياً إلى تعزيز العلاقات البرلمانية بين البلدين والتنسيق فى مختلف المحافل البرلمانية الإقليمية والدولية، كما ثمن الدور المصرى فى مساندة المملكة فى أزمتها الأخيرة، وأكد على أن مصر والسعودية هما قاطرة النهوض بالأمة الإسلامية والعربية والحفاظ على أمن واستقرار المنطقة
345
12/2/2018 12:00:00 AM

: الدكتور علي عبدالعال يستقبل وفد لجنة الدفاع الفرنسي



استقبال الأستاذ الدكتور علي عبدالعال رئيس مجلس النواب للسيد رئيس لجنة الدفاع بالجمعية الوطنية الفرنسية والوفد المرافق له، وحضر اللقاء من مجلس النواب المصري السيد المستشار أحمد سعد الدين الأمين العام لمجلس النواب، واللواء كمال عامر رئيس لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب، والسيد النائب كريم درويش رئيس لجنة العلاقات الخارجية، والسيد النائب أيمن أبو العلا رئيس جمعية الصداقة البرلمانية المصرية مع فرنسا. في بداية اللقاء، أكد الدكتور عبدالعال على العلاقات التاريخية بين مصر وفرنسا، والتطورات الإيجابية التي شهدتها خلال الفترة الأخيرة، سواء على المستوى البرلماني أو السياسي، وهو ما تشهد عليه زيارات الوفود البرلمانية والسياسية بين البلدين، إضافة إلى التنسيق المشترك بين البلدين تجاه كافة القضايا محل الاهتمام المشترك في المحافل الإقليمية والدولية التي تجمع بينهما. من جانبه، أعرب السيد رئيس لجنة الدفاع الفرنسية عن شكره وتقديره على هذا اللقاء، مشيراً إلى أنهم خلال زيارتهم لمصر لحضور معرض الدفاع والأسلحة، كان لديهم حرص على هذا اللقاء لبحث سبل تعزيز العلاقات بين البلدين في جميع المجالات. وتطرق السيد رئيس اللجنة في حديثه إلى المظاهرات الجارية في فرنسا، حيث أشار إلى أنها كانت في البداية مظاهرات للتعبير عن الرأي، لكنها تطورت إلى أعمال تخريبية، مضيفاً أنه رغم حرص بلاده على الاستماع إلى كافة الآراء وشكوى المواطنين، إلا أن هذا لن يمنعها من المضي قدماً في الإصلاحات الاقتصادية التي تراها ضرورية لعودة ريادة فرنسا على المستويين الأوروبي والعالمي، مشيراً إلى الإصلاحات الاقتصادية الشجاعة التي تتبناها مصر والكثير من المشروعات التنموية الكبيرة التي تقوم بها الدولة. وخلال اللقاء، تطرق الدكتور عبدالعال إلى الدور الذي تقوم به مصر من الدفاع عن أمن أوروبا، سواء من خلال تحجيم الهجرة غير المشروعة أو مواجهة الإرهاب، وهو الأمر الذي أشاد به السيد رئيس لجنة الدفاع الفرنسية، مشيراً إلى أن فرنسا ومصر بينهما شراكة إستراتيجية في العديد من المجالات، على نحو يفرض التنسيق والتشاور المستمر بينهما تجاه مختلف القضايا محل الاهتمام المشترك، وفي مقدمتها الأزمات القائمة في كل من ليبيا وسوريا إضافة إلى القضية الفلسطينية.
344
11/21/2018 12:00:00 AM

استقبال الأستاذ الدكتور على عبد العال رئيس مجلس النواب لسفيري اليابان وأرمينيا بالقاهرة.



استقبل الأستاذ الدكتور على عبد العال رئيس مجلس النواب بمكتبه اليوم الأربعاء الموافق 21 نوفمبر 2018، السيد سفير اليابان بالقاهرة، اعقبه لقاء مع السيد سفير أرمينيا بالقاهرة. خلال لقائه مع سفير اليابان أكد الدكتور عبدالعال على العلاقات القوية والمتميزة بين مصر واليابان، متمنياً التوفيق له فى بداية مهام عمله كسفير جديد لليابان بالقاهرة، وأكد الدكتور عبدالعال على أن القيادة السياسية المصرية تسعى للاستفادة من التجربة اليابانية فى مجال التعليم، وهو ما تمثل فى افتتاح 100 مدرسة يابانية فى مصر، داعياً إلى توجيه المزيد من الاستثمارات إلى السوق المصرى الواعد، كما نوه إلى ضرورة زيادة أعداد السائحين اليابانيين القادمين إلى مصر، للتمتع بما تملكه مصر من آثار شاهده على حضارة عريقة. وقدم الشكر إلى اليابان فيما يتعلق بالمساعدات المالية والفنية التى تقدمها إلى مصر، خاصة دورها الهام فى بناء المتحف المصرى الكبير المتوقع افتتاحه فى 2020. من جانبه، أكد السفير اليابانى حرص اليابان على الحفاظ على علاقات طيبة وقوية مع دولة ذات ثقل وحجم إقليمى مثل مصر، منوهاً إلى أن اليابان تسعى إلى زيادة استثماراتها فى مصر والتعاون مع الدولة المصرية فى المجالات كافة، مشيراً إلى أن زيارة الرئيس السيسى إلى اليابان والقاءه كلمة أمام البرلمان اليابانى كان لها أكبر الأثر وتركت انطباعاً مبهراً لدى النواب اليابانيين والشعب اليابانى، كما أن العلاقات البرلمانية بين البلدين متميزة وتشهد المزيد من التطور منذ زيارة رئيس مجلس النواب إلى اليابان، والتى أعقبها زيارة لرئيس مجلس المستشارين اليابانى إلى مصر، وفى ذات السياق، وخلال لقائه بسفير أرمينيا بالقاهرة بمناسبة انتهاء مهام عمله كسفير لبلاده فى مصر، توجه الدكتور عبدالعال بالشكر للسفير الأرمينى على مابذله من جهود خلال فترة عمله من أجل تعزيز العلاقات بين مصر وأرمينيا، داعياً إلى استكمال هذه الجهود بما يتناسب وحجم وطبيعة العلاقات المصرية الأرمينية التى تتمتع بتاريخ طويل من التميز والود والصداقة. من جانبه، وجه سفير أرمينيا بالقاهرة الشكر لرئيس المجلس على استقباله، وإلى الشعب المصرى الذى عاش معه طوال 9 سنوات فترة خدمته كسفير لبلاده بالقاهرة، شعر فيها بأنه فى وطنه الثانى، مشيداً بالعلاقات المتميزة بين مصر وأرمينيا فى المجالات كافة.
342


11/21/2018 12:00:00 AM

استقبال الأستاذ الدكتور على عبد العال رئيس مجلس النواب لوفد من كلية الدفاع الوطنى بدولة الإمارات



استقبل الأستاذ الدكتور على عبد العال رئيس مجلس النواب بمكتبه اليوم الموافق الأربعاء 21 نوفمبر 2018 ، وفد من كلية الدفاع الوطنى بدولة الإمارات العربية المتحدة. حضر اللقاء من الجانب المصرى السيد المستشار أحمد سعد الدين الأمين العام للمجلس، والسيد النائب كمال عامر رئيس لجنة الدفاع والأمن القومى، والسيد النائب أشرف رشاد رئيس حزب مستقبل وطن، والسيد النائب صلاح حسب الله المتحدث الرسمى للبرلمان. في مستهل اللقاء، رحب الدكتور/ على عبدالعال بالوفد الإماراتى فى بلدهم الثانى مصر، ووجه إليهم التهنئة بمناسبة الاحتفال بمئوية الشيخ زايد آل نهيان رحمه الله، والذى كان محباً لمصر، مخلصاً لقضايا وطنه العربى والإسلامى. وأشار الدكتور عبدالعال إلى أن مصر والإمارات يتمتعان بعلاقات استثنائية قوية، فى المجالات كافة، سياسياً واقتصادياً وعسكرياً، وهناك العديد من البرامج والتدريبات العسكرية المشتركة بين مصر والإمارات، التى تسعى إلى تعزيز القوة العسكرية للبلدين بما يخدم أمنهما القومى وأمن وسلامة المنطقة بأسرها، وليس أدل على ذلك من تأكيد الرئيس عبدالفتاح السيسى على أن أمن الأشقاء وأمن الخليج العربى خط أحمر لا يجوز المساس به. وعلى صعيد العلاقات البرلمانية، أكد الدكتور عبدالعال على أن هناك تنسيق كامل بين برلمانى البلدين فى مختلف المحافل الإقليمية والدولية، كما شهد الجانبين عدداً من الزيارات المتبادلة بين الوفود البرلمانية بغرض دعم وتعزيز التعاون المشترك. من جانبهم، أكد اعضاء الوفد الإماراتى اعتزازهم بزيارة مصر التى يكنون لها كل التقدير والاحترام، كما اعربوا عن سعادتهم بلقاء الدكتور رئيس المجلس، وتوجه اعضاء الوفد بعدد من الأسئلة للدكتور عبدالعال حول أهم التحديات التى واجهت مجلس النواب، وأجاب الدكتور رئيس المجلس بأن أول تحدى كان استرداد الدولة المصرية وبناء مؤسساتها، وهو ماحدث بالفعل بفضل إرادة وتوجيهات القيادة السياسية، إلى جانب التحدى الأمنى ومواجهة الإرهاب الغادر وهو ما نجحت فيه الدولة المصرية واستعادت الأمن والاستقرار فى كافة ربوع الوطن، ثم جاء التحدى الاقتصادى من أجل تحقيق معدلات نمو غير مسبوقة للاقتصاد المصرى وبما يتماشى مع الاهداف التنموية للدولة المصرية.
341
11/21/2018 12:00:00 AM

استقبال الأستاذ االدكتور علي عبدالعال لنائب رئيس برلمان المجر



استقبل اليوم الأستاذ الدكتور علي عبدالعال رئيس مجلس النواب الدكتور ستيفان هيلر نائب رئيس برلمان المجر والوفد المرافق له، وحضر اللقاء من مجلس النواب المصري السيد المستشار أحمد سعد الدين الأمين العام لمجلس النواب، والسيد النائب محمد صلاح أبوهميلة نائب رئيس جمعية الصداقة البرلمانية مع المجر، والسيد النائب صلاح حسب الله رئيس الهيئة البرلمانية لحزب المؤتمر والمتحدث الرسمي لمجلس النواب، والسيد النائب أشرف رشاد رئيس لجنة الشباب ورئيس حزب مستقبل وطن. خلال اللقاء، أكد الدكتور عبدالعال على التطور الكبير في العلاقات الثنائية بين البلدين خلال السنوات الأخيرة، وأشار إلى زيارة السيد رئيس برلمان المجر إلى مصر في نوفمبر من العام الماضي 2017، ومن قبلها زيارة الدكتور عبدالعال إلى المجر في يونيو من عام 2016. وأعرب عن تطلعه لمواصلة التشاور السياسي والتنسيق بين البلدين في مختلف القضايا السياسية الإقليمية والدولية، وتطلع مصر إلى دفع العلاقات الاقتصادية قدماً، لاسيما وأن مصر أصبحت تمتلك بنية تشريعية وتحتية جاذبة للاستثمارات الخارجية. كما أشاد بالتقدم الذي تتمتع به المجر في مجال الصناعات الثقيلة، وتطلع مصر إلى تعزيز تعاونها معها في هذا المجال، في ظل ما تسعى مصر من توطين الصناعات في مختلف المجالات. من جانبه، قدم الدكتور ستيفان الشكر للجانب المصري على حفاوة الاستقبال، وأكد بدوره على اتفاقه مع جميع ما طرحه الدكتور عبدالعال من قضايا تخص العلاقات الثنائية. وأشاد بالمنتدى العالمي للشباب الذي نظمته مصر مؤخراً، كما أعرب عن تطلعه إلى تعزيز العلاقات بين الدولتين في جميع المجالات، ومن بينها مجال التعليم، حيث أشار إلى أن دولة المجر تقدم منح لعدد 100 من الطلاب المصريين للدراسة في المجر، وهو ما سيكون له انعكاس على العلاقات الثقافية التي تربط بين الشعبين.
340
11/21/2018 12:00:00 AM

استقبال الأستاذ الدكتور علي عبدالعال رئيس مجلس النواب لرئيس لجنة شنغهاي بالمؤتمر الشعبي الصيني



استقبل اليوم بمكتبه (21 نوفمبر 2018) الأستاذ الدكتور على عبدالعال رئيس مجلس النواب السيد دونج يونهو رئيس لجنة شنغهاي بالمؤتمر الشعبي الصيني والوفد المرافق له، في إطار الزيارة الرسمية التي يقوم بها إلى جمهورية مصر العربية. وحضر اللقاء من مجلس النواب المصري السيد المستشار أحمد سعد الدين الأمين العام لمجلس النواب، والسيد النائب فرج عامر رئيس لجنة الصناعة ورئيس جمعية الصداقة البرلمانية مع الصين، والسيد النائب صلاح حسب الله رئيس الهيئة البرلمانية لحزب المؤتمر والمتحدث الرسمي لمجلس النواب، والسيد النائب أشرف رشاد رئيس لجنة الشباب ورئيس حزب مستقبل وطن. خلال اللقاء، أكد الدكتور علي عبدالعال على العلاقات التاريخية التي تربط بين مصر والصين، والتطورات الإيجابية التي شهدتها العلاقات بين البلدين خلال الفترة الأخيرة على المستويين السياسي والبرلماني، وهو ما تشهد عليه اللقاءات البرلمانية العديدة التي قامت بها وفود برلمانية صينية إلى مصر خلال الفترة الأخيرة. كما أشار إلى القاءات المتبادلة التي تمت بين السيد الرئيس عبدالفتاح السيسي ورئيس الصين، ودورها في تعزيز العلاقات بين البلدين. وأكد الدكتور عبدالعال على أهمية تعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين، وخاصة ما يتعلق بزيادة الاستثمارات الصينية إلى مصر، في ضوء البيئة الجاذبة الاستثمار، سواء على المستوى التشريعي بعد إصدار قانون الاستثمار الجديد، أو على مستوى البنية التحتية. كما أكد على أن مصر تشجع أن يكون هناك تنسيق مع الصين بشأن الاستثمارات في إفريقيا، لاسيما في ضوء العديد من الاتفاقيات التي تربط مصر بدول القارة الإفريقية، مما يجعلها مدخل مهم لتعزيز الاستثمارات الصينية بالقارة السمراء على نحو يحقق المصلحة لجميع الأطراف (مصر والصين والدول الإفريقية). من جانبه، قدم السيد دونج يونهو الشكر إلى الدكتور عبدالعال على حرص على لقائهم، واتفق مع ما قاله الدكتور عبدالعال بشأن العلاقات القديمة بين مصر والصين، وانتمائهما لحضارتين قديمتين. ثم قدم نبذة تعريفية بمدينة شنغهاي، خاصة من حيث أهميتها الاقتصادية، حيث تشكل 30% من حجم الواردات والصادرات للصين ككل، وأن هناك خطط لتكون عاصمة دولية تجارية واقتصادية ومركز ثقافي على المستوى العالم، كما أشار إلى أن هناك علاقات توأمة بين مدينة شنغهاي وكل من القاهرة والإسكندرية. وأكد على حرص الصين على دفع العديد من الشركات الصينية للاستثمار في مصر، في إطار تعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين.
337


11/16/2018 12:00:00 AM

جامعة بيلاروس الحكومية تمنح الدكتور علي عبدالعال لقب أستاذ فخري، ويلقي كلمة أمام الجامعة



في إطار الزيارة الرسمية التي يقوم بها إلى بيلاروس على رأس وفد برلماني، اجتمع الدكتور علي عبدالعال رئيس مجلس النواب مع البروفيسور أندريه كورل رئيس جامعة بيلاروس الحكومية، حيث تبادلا وجهات النظر حول التعاون الثنائي بين البلدين، وخاصة في مجال التعليم. وبعد انتهاء المباحثات، توجه الدكتور عبدالعال بصحبة البروفيسور أندريه إلى قاعة المؤتمرات بالجامعة، حيث منحته جامعة بيلاروس الحكومية لقب أستاذ فخري، وتسلم شهادة الأستاذية الفخرية، تقديراً لمكانته العلمية ودوره السياسي. عقب ذلك، ألقى الدكتور علي عبدالعال كلمة أمام أعضاء هيئة التدريس والطلبة بالجامعة، قدم فيها الشكر وأعرب عن تقديره لمنحه الأستاذية الفخرية، كما نقل إلى الحضور في الجامعة صورة عامة حول تطورات الأوضاع في مصر على مدار الخمس سنوات الماضية منذ ثورة الثلاثين من يونيو 2013، وتطرق في كلمته أيضاً إلى العلاقات الثنائية بين البلدين. وفيما يلي نص الكلمة التي ألقاها الدكتور علي عبدالعال: الصديق العزيز ميخائيل مياسنيكوفيتش رئيس مجلس الجمهورية بالجمعية الوطنية لجمهورية بيلاروسيا ،،، الصديق العزيز فلاديمير أندريشينكو رئيس مجلس نواب الجمعية الوطنية لجمهورية بيلاروسيا ،،، السيدات والسادة الحضور،،، يطيب لي في مستهل كلمتي هذه أن أنقل إليكم تحيات الشعب المصري بجميع أطيافه، وتحيات القيادة السياسية المصرية، الذين يكنون للشعب البيلاروسي الصديق كل إعزاز وتقدير واحترام. كما أتقدم إليكم بأعمق الشكر والامتنان على حسن الاستقبال وكرم الضيافة التي غمرتمونا بها منذ بدء هذه الزيارة التي تأتي امتداداً للعلاقات الودية التي تجمع البلدين. وإنه ليسعدني أن التقي بكم هنا في جامعة بيلا روسيا الحكومية، فقد قضيت حياتي كلها أستاذاً في الجامعات قبل أن اتولى رئاسة البرلمان، مما يجعلها تحتل مكانة خاصة لدي، فكل الشكر والتقدير على إتاحة الفرصة للالتقاء بكم في هذا الصرح العلمي الكبير. كما أعبر عن خالص تقديري لجامعة بيلاروس الحكومية على منحي لقب أستاذ فخري، وتسلمي شهادة الأستاذية الفخرية، التي أفخر بها كثيراً، ولا تُسعفني الكلمات للتعبير عن مدى اعتزازي بها. الأصدقاء الأعزاء،،، اسمحوا لي أن أقدم لكم لمحة عن تطورات الأوضاع في مصر وأهم الإصلاحات التي قمنا بها في مختلف المجالات، لأقدم لكم صورة عامة، ربما لا تهتم بنقلها الكثير من وسائل الإعلام. لقد مرت مصر بتحديات جسام خلال السنوات الخمس الماضية التي أعقبت ثورة الثلاثين من يونيو، أهمها الاختلال الأمني وسوء الأوضاع الاقتصادية، مما أثر على الحياة الاجتماعية للمواطن. ولكن إصرار المصريين على التوحد مع مؤسسات دولتهم الوطنية، وإدراكهم لجسامة التحديات، أدى إلى إعادة بناء مؤسساتها الوطنية، وفق خارطة طريق واضحة، كانت الخطوة الأولى والأهم فيها، وضع دستور جديد للبلاد وتثبيت أركان الدولة. وقد كان لي شرف عضوية لجنة العشرة التي تم تشكيلها لتعديل دستور عام 2012 الذي تم تعطيله عقب ثورة الثلاثين من يونيو 2013، لتجاوز ما ورد به من إشكاليات عديدة. وبعد جهد دؤوب وعمل متواصل، أصبح لدينا دستور عام 2014، الذي أسَّس لدولة القانون القائمة على العدل والمساواة، وجعل من المواطنة أساساً لتعامل الدولة مع أبنائها، وأرسى مبدأي سيادة القانون، والفصل بين السلطات. واكتملت خارطة الطريق، بإجراء الانتخابات الرئاسية، ثم البرلمانية. وقد وضعنا في مصر عدة أهداف رئيسية نصب أعيننا عقب اكتمال خارطة الطريق، وسعينا إلى تحقيقها بشكل متزامن، كان في مقدمتها: تحقيق متطلبات التنمية المستدامة والإصلاح الاقتصادي، وتحقيق الأمن والاستقرار، ومحاربة الإرهاب وفق إستراتيجية شاملة، وتمكين الشباب والمرأة للقيام بدورهم تجاه وطنهم. ففي المجال الاقتصادي، واجهنا تحديات جسيمة، لدرجة أن احتياطي مصر من النقد الأجنبي وصل في يونيو 2013 إلى أقل من 15 مليار دولار فقط، ووصل معدل النمو الاقتصادي وقتها لحوالي 2% فقط، وهو أقل من معدل الزيادة السكانية. لذلك، فإن إصلاح هذا الوضع لم يكن يحتمل التأخير أو المماطلة، فسارعنا إلى اتخاذ إصلاحات تعالج المشكلة الأساسية، من خلال تبني أجندة وطنية شاملة (أجندة 2030)، تستهدف رفع معدلات النمو الاقتصادي .. وتحسين بيئة الاستثمار .. وتعزيز رأس المال البشرى، لتحقيق نهضة اقتصادية حقيقية، من خلال عدد من المشروعات التنموية، التي تحقق عوائد ملموسة، وتوفر الملايين من فرص العمل، وتُقيم بنية أساسية لا غنى عنها لتحقيق النمو الاقتصادي، وتوفير سبل العيش الكريم للمواطن المصري. هذه الإجراءات التي تحملها المصريون بصبر وجلد يعبر عن أصالتهم ووطنيتهم الخالصة، تمخضت عنها نتائج ملموسة على أرض الواقع، فقد ارتفع احتياطي مصر من النقد الأجنبي من حوالي 15 مليار دولار ليصل إلى 44 مليار دولار حالياً، وهو أعلى مستوى حققته مصر في تاريخها، كما ارتفع معدل النمو الاقتصادي من 2% منذ خمس سنوات ليصل إلى 5.4%، ويستهدف برنامج الإصلاح الاقتصادي وصول ذلك المعدل خلال السنوات القليلة المقبلة إلى 7%. وعملنا على جذب الاستثمارات الداخلية الأجنبية من خلال عمل بنية أساسية فى مجال الطاقة والطرق وتطوير الموانىء البحرية، فضلاً عن بنية تشريعية خاصة بتلك الاستثمارات، فقمنا بإقرار قانون جديد للاستثمار والتراخيص الصناعية والإفلاس، مما يعطى مزايا تفصيلية للمستثمرين. الأصدقاء الأعزاء،،، في مجال مكافحة الإرهاب، صمدت مصر، وقدمت تضحيات غالية من دماء أبناءها الأبطال، لحماية شعبها، بل والمنطقة والعالم كله. وقد قامت الإستراتيجية الوطنية المصرية للتصدي لظاهرة الإرهاب، على أركان متعددة، جمعت بين المواجهة الأمنية الحاسمة لمرتكبي العمليات الإرهابية، وتجديد الخطاب الديني، وتغيير المناهج التعليمية من أجل خلق جيل يقبل الآخر ويؤمن بثقافة التسامح مع الجميع بصرف النظر عن الدين أو اللون أو الجنس، بالإضافة إلى تغيير الظروف المعيشية في المناطق الفقيرة، التي تستهدفها الجماعات المتطرفة استغلالاً لأوضاعهم المعيشية الصعبة. إن مصر بفضل هذه الجهود، تمكنت من استعادة الأمن وتحقيق الاستقرار، بل وأوشكت أن تقضى على الإرهاب. السيدات والسادة الحضور،،، إن مصر تمتلك أساساً دستورياً راسخاً لحماية حقوق الإنسان بأشمل معانيها، وقد شهدت قفزات نوعية خاصة في مجال تمكين المرأة والشباب، فباتت المرأة تشغل 25% من المناصب الوزارية، وأكثر من 15% من مقاعد البرلمان. واتساقا مع رؤية مصر 2030 وإستراتيجيتها للتنمية المستدامة التي تسعى لبناء مجتمع عادل، يضمن الحقوق والفرص المتساوية لأبنائه وبناتــه من أجلتحقيق أعلى درجات الاندماج الاجتماعي لكافة الفئات، أعلن السيد رئيس الجمهورية عام 2017 عاما ًللمرأة، وكلف الحكومة وكافة أجهزة الدولة والمجلس القومي للمرأة، باعتبار إستراتيجية تمكين المرأة 2030 هي وثيقة العمل للأعوام القادمة لتفعيل الخطط والبرامج والمشروعات المتضمنة في هذه الإستراتيجية. وفي مجال الاهتمام بالشباب، أدركت مصر عقب ثورة الثلاثين من يونيو 2013 الحاجة بصورة أكبر لإدماج الشباب في الحياة السياسية، استغلالاً لطاقاتهم وإبداعاتهم من جانب، وكي لا يقعوا في براثن التيارات المتطرفة التي تتبنى العنف منهجاً ودليلاً من جانب آخر. وانعكاساً لهذا التوجه، فقد عمل الدستور المصري على تعزيز مشاركة الشباب في الحياة السياسية، حيث خُصِصت نسبة لهم فى مجلس النواب، فضلاً عن تخصيص نسبة 25% فى المجالس المحلية. وتعددت المبادرات التي تهدف إلى تمكين الشباب اقتصادياً وسياسياً. وبادر السيد رئيس الجمهورية إلى تشكيل مجالس متخصصة تتبعه مباشرة، أفسح المجال فيها لمشاركة شبابية واسعة تتصل به اتصالاً مباشراً، فضلاً عن جلسات الحوار المنتظمة مع الشباب المصري، وكذلك المنتدى العالمي للشباب الذي عقد نسخته الثانية بمدينة شرم الشيخ قبل مجيئي إليكم بأيام قليلة. وبالفعل، أصبح يتم الاعتماد على الشباب في مختلف المناصب القيادية في الدولة. وصارت المؤتمرات الدولية للشباب التي تعقد في مصر سنوياً، محفلاً دورياً وثابتاً للتواصل بين الشباب والتعريف بشواغلهم وأولوياتهم، يجتمعون فيها من جميع أنحاء العالم، لتبادل خبراتهم وتجاربهم وإثراء معارفهم حول جميع القضايا التي تهم الشباب على المستوى العالمي. لقد أصبح لدينا الآن دولة مستقرة سياسياً واقتصادياً تؤمن بالسلام والتعايش السلمى القائم على احترام سيادة الدولة، وعدم التدخل فى شئونها الداخلية منهجاً للحياة فى هذا العالم الذى يمر بالكثير من المتغيرات المتلاحقة. الأصدقاء الأعزاء،،، إنني أرى، ولعلكم تتفقون معي في هذا الرأي، أن بلدينا يُقدمان بنمط العلاقات القائم بينهما، نموذجاً يحتذى به للدول الأخرى، فعلاقات مصر مع بيلاروسيا هي علاقات متميزة على المستويات كافةً؛ وقائمة على التشاور وتبادل وجهات النظر حول القضايا محل الاهتمام المشترك. وليس أدل على ما تتفرَّد به علاقات بلدينا من خصوصية لافتة من تعدد اللقاءات التي تجمع بين مسئولي البلدين في مختلف المجالات وعلى شتى المستويات، خاصة وأن الرئيس عبد الفتاح السيسي يولي أهمية خاصة لعلاقات مصر مع بلدكم الصديق. وقد شرفنا بزيارة السيد ألكسندر لوكاشينكو رئيس جمهورية بيلاروسيا لمصر في يناير 2017، واستقبال السيد عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية له، وتم على هامش تلك الزيارة افتتاح منتدى الأعمال المصرى- البيلاروسى‏ الثانى. الأصدقاء الأعزاء،،، إن مصر أصبحت مهيأة أكثر من أي وقت مضى لاستقبال العديد من المشروعات الاستثمارية والسائحين الأجانب. وأنتهز هذه الفرصة لأدعو أصدقائنا في بيلاروسيا إلى توجيه المزيد من الاستثمارات إلى داخل مصر، لاسيما بعد الامتيازات والتسهيلات العديدة التي منحها قانون الاستثمار الجديد للمستثمرين الأجانب، كما أدعوكم إلى زيادة السائحين الزائرين لمصر، في ظل ما تتمتع به من مقومات عديدة للسياحة بمختلف أنواعها. السيدات والسادة الحضور،،، إن التعاون بين بلدينا لا يقتصر على المجالات السياسية والاقتصادية فحسب، بل إن العلاقات البرلمانية بيننا تشهد هي الأخرى تطوراً غير مسبوق. وإنه لمن دواعي سروري أيضاً أن هذه ليست المرة الأولى التي ألتقي فيها مع الأصدقاء في بيلاروسيا، فقد شرفت بلقاء السيد ميخائيل مياسنيكوفيتش رئيس مجلس الجمهورية بالجمعية الوطنية لجمهورية بيلاروسيا، على هامش مشاركتنا في اجتماعات الجمعية الـ137 للاتحاد البرلماني الدولي في أكتوبر 2017، حيث أكدنا على توافق الرؤى تجاه العديد من القضايا الدولية والإقليمية محل الاهتمام المشترك، وشددنا على أهمية تعزيز سبل التعاون بين البلدين على الصعيد البرلماني. وكلنا ثقة في أن علاقاتنا على المستوى البرلماني ستتعزز خلال الفترة القادمة. أشكركم على حسن الاستماع، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
336
11/15/2018 12:00:00 AM

الأستاذ الدكتور على عبدالعال رئيس مجلس النواب يلتقى رئيس جمهورية بيلاروسيا



فى اطار زيارته الرسمية إلى بيلاروسيا، التقى اليوم الدكتور عبدالعال بالسيد الكسندر لوكاشينكو رئيس جمهورية بيلاروسيا. واستهل الدكتور عبدالعال اللقاء بالإعراب عن تقديره واعتزازه بلقاء السيد رئيس جمهورية بيلاروسيا، مُشيداً بحفاوة الاستقبال وكرم الضيافة من الجانب البيلاروسى، كما نقل تحيات السيد الرئيس عبدالفتاح السيسى إلى السيد لوكاشينكو. وأكد الدكتور عبدالعال على أن زيارته إلى بيلاروسيا إنما تأتى فى سياق ما تتمتع به مصر وبيلاروسيا من علاقات متميزة، مشيراً إلى زيارة الرئيس لوكاشينكو إلى مصر فى يناير 2017 ورافقه فيها 10 وزراء ونحو 40 رجل أعمال، والتقى خلالها بالسيد الرئيس عبد الفتاح السيسى، مثلت محطة مهمة في تاريخ تطور العلاقات بين البلدين، وستشهد تلك العلاقات تطوراً أكبر مع الزيارة المرتقبة للسيد الرئيس عبدالفتاح السيسي إلى بيلاروسيا خلال العام المقبل، مؤكداً على ان العلاقات القوية بين القيادات السياسية تعطي دفعة لتطور العلاقات بين البلدين في مختلف المجالات. وأشار الدكتور عبدالعال إلى حرص مصر وقيادتها على مواصلة الزخم الذى اكتسبته العلاقات بين البلدين، وأن لقاءه برئيسى غرفتى البرلمان البيلاروسى جاء كخطوة على طريق تفعيل التعاون على المستوى البرلمانى، وتبادل الخبرات البرلمانية بين البلدين بما يخدم مصالح البلدين والشعبين الصديقين، خاصة بعد أن تم تشكيل جمعية للصداقة البرلمانية بين الجانبين. كما دعا الدكتور عبدالعال إلى تعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين وزيادة حجم الاستثمارات البيلاروسية فى مصر، واستعادة السياحة البيلاروسية إلى مصر لريادتها. وأضاف أن الصناعات البيلاروسية يمكنها أن تستفيد كثيراً من الاتفاقات التي وقعتها مصر مع دول الاتحاد الأوروبي والقارة الإفريقية، وكذلك الاستفادة من موقع مصر الإستراتيجي الذي يتوسط ثلاث قارات. وقدم الدكتور عبدالعال الشكر لرئيس بيلاروسيا على وقوفها إلى جانب مصر في المحافل الدولية المختلفة. من جانبه، رحب الرئيس البيلاروسى الكسندر لوكاشينكو بالدكتور عبدالعال، مؤكداً على أن العلاقات المصرية البيلاروسية تتسم بالصداقة والود والاحترام المتبادل، ونقل تحياته وتقديره إلى شخص الرئيس عبدالفتاح السيسي، وأعرب عن تطلعه إلى زيارته المرتقبة إلى بيلاروسيا قريبا. وأكد أن هناك تنسيق بين البلدين على أساس من المصالح المشتركة، معرباً عن تطلعه لترسيخ هذه العلاقات وبشكل يتوافق مع مكانة البلدين الكبيرين ودورهما الداعم للاستقرار والسلام في محيطهما وتوافر الإرادة السياسية، وهو ما عبر عنه في لقائه مع السيد الرئيس عبدالفتاح السيسى بالقاهرة. وأشاد الرئيس لوكاشينكو بجهود الاصلاح الاقتصادى واستعادة الأمن والاستقرار فى مصر، الأمر الذى لمسه شخصياً خلال زيارته إلى مصر فى 2017، وأكد على أن بيلاروسيا تقف بجانب الدولة المصرية وتدعمها فى جهودها لمحاربة الإرهاب، ومساعيها الإقليمية لاستعادة الاستقرار فى المنطقة.
335
11/15/2018 12:00:00 AM

الأستاذ الدكتور على عبدالعال رئيس مجلس النواب يلتقى رئيسى غرفتى برلمان بيلاروسيا، ويوقع اتفاقية للتعاون المشترك



بدأ اليوم الأستاذ الدكتور على عبدالعال رئيس مجلس النواب أولى لقاءته بالمسئولين فى بيلاروسيا، خلال الزيارة الرسمية التى يقوم بها حالياً، بناءً على الدعوة الموجهة إليه من رئيسي غرفتى الجمعية الوطنية لجمهورية بيلاروسيا. وقد التقى الدكتور عبدالعال مع السيد ميخائيل مياسنيكوفيتش رئيس مجلس الجمهورية للجمعية الوطنية ، والسيد فلاديمير أندريشينكو رئيس مجلس النواب بالجمعية الوطنية فى بيلاروسيا، واستهل المباحثات بالاعراب عن سعادته بلقائهما، مؤكداً على أن هذا اللقاء يأتى فى إطار ما تتمتع به مصر وبيلاروسيا من علاقات متميزة، تشهد منذ فترة الكثير من التقدم على المستوى الرسمي، خاصة بعد الزيارة الأخيرة لرئيس جمهورية بيلاروسيا لوكاشينكو إلى مصر، والزيارة المرتقبة للرئيس عبدالفتاح السيسي إلى بيلاروسيا العام المقبل 2019، مبدياً رغبته في العمل على المزيد من التطور لتلك العلاقات ولا سيما على المستوى البرلماني. ونوه الدكتور عبدالعال إلى أن هذه ليست فقط زيارته الأولى إلى بيلاروسيا، بل الزيارة الأولى لأول وفد برلماني رسمي إلى بيلاروسيا في تاريخ العلاقات بين البلدين، وهو ما يعكس حرص مصر وقيادتها على مواصلة قوة الدفع التى اكتسبتها العلاقات بين البلدين فى أعقاب زيارة السيد الرئيس لوكاشينكو إلى مصر، مشدداً على ضرورة استثمار نتائج هذه الزيارة للوصول بالتعاون بين البلدين إلى مستويات غير مسبوقة وتفعيل التعاون على المستوى البرلمانى، وتبادل الزيارات بين الوفود البرلمانية للبلدين. وخلال المباحثات دعا الدكتور عبدالعال بيلاروسيا إلى تعزيز التعاون الاقتصادى وتوجيه المزيد من الاستثمارات البيلاروسية إلى السوق المصرى الواعد، خاصة بعد قانون الاستثمار الجديد الذي يمنح المستثمرين الأجانب العديد من الامتيازات والتسهيلات التي لم تكن قائمة من قبل. كما أشار إلى ضرورة تعزيز التعاون الفنى فى مجالات التصنيع العسكري، والتعاون التقنى – العسكرى، والصناعات الثقيلة التى تتمتع فيها بيلاروسيا بمزايا كبيرة. وأكد الدكتور عبدالعال على أن مصر بموقعها الإستراتيجي تعد المدخل الأساسي لبيلاروسيا في تنمية علاقاتها التجارية والاقتصادية بدول القارة الإفريقية، لاسيما في ضوء العديد من الاتفاقيات والتجمعات الاقتصادية التي تربط مصر بدول القارة السمراء، مما يجعل مصر شريك رئيسي لبيلاروسيا والدول الأوروبية بشكل عام في مجالي التصنيع والتصدير. من جانبهما، أكدا رئيسى غرفتى البرلمان البيلاروسى على حرص بيلاروسيا على تعزيز العلاقات الثنائية مع مصر، على المستويات كافة، وبما يتناسب وحجم وثقل دولة عريقة وذات تاريخ فى منطقة الشرق الأوسط مثل مصر، كما أعرب رئيسى غرفتى البرلمان عن اتفاقهما مع توجه الدولة المصرية من ضرورة الاستفادة من الزخم السياسى على المستوى الرئاسى للعلاقات بين البلدين لتطوير العلاقات البرلمانية والاقتصادية أيضاً، كما أشادا بما تشهده مصر من خطوات هامة وناجحة للإصلاح الاقتصادى والمؤشرات المُبشرة للسوق المصرى، ومدى ما وصلت إليه الدولة المصرية من أمن واستقرار بفضل سياسات وتوجيهات القيادة السياسية المصرية. كما تطرقا إلى أهمية التعاون بين البلدين في مجال التعليم، وزيادة عدد الطلاب المصريين الدارسين في بيلاروسيا. وعقب المباحثات، وقَّع الأستاذ الدكتور علي عبدالعال مع رئيسي غرفتي برلمان بيلاروسيا اتفاقية للتعاون بين البرلمانين، بهدف تقوية علاقات الصداقة بين جمهورية بيلاروس وجمهورية مصر العربية وشعبيهما، وتطوير روابط دائمة ببن واللجان والهيئات البرلمانية لكلا البلدين. وبموجب الاتفاقية، اتفق الطرفان على عقد اجتماعات ومشاورات بشكل منتظم، وتقديم الدعم والمساعدة لبعضهما البعض أثناء مناقشة القضايا ذات الاهتمام المشترك في إطار أنشطة الاتحاد البرلماني الدولي والمنظمات والمنتديات الدولية والإقليمية الأخرى. وفي لفتة معبرة عن تقدير الجانب البيلاروسي للزيارة، تزَّينت الشوارع الرئيسية والميادين بالعاصمة مينسك بالأعلام المصرية إلى جانب أعلام بيلاروسيا، ترحيباً بزيارة رئيس البرلمان المصري، باعتبارها أول زيارة لوفد برلماني رسمي في تاريخ العلاقات بين البلدين.
333


11/12/2018 12:00:00 AM

الدكتور علي عبدالعال يستقبل رئيسة لجنة حقوق الإنسان بالبرلمان الألماني



استقبل مساء اليوم (الاثنين 12 نوفمبر 2018) بمكتبه الدكتور علي عبدالعال رئيس مجلس النواب، السيدة النائبة جيدا ينسن، رئيس لجنة حقوق الإنسان بالبوندستاج الألمانى، وذلك في إطار زيارتها الرسمية إلى مصر . في بداية اللقاء، رحب الدكتور علي عبدالعال بالسيدة ينسن التي أعربت عن خالص تقديرها لاستقبالها من قِبل الأستاذ الدكتور رئيس المجلس. وتطرق سيادته إلى زيارته الناجحة التي قام بها على رأس وفد برلماني إلى ألمانيا في شهر يونيو الماضي 2018، وأشار إلى أنها كانت زيارة ناجحة، التقى خلالها مع الكثير من قيادات البوندستاج الألماني، حيث تبادلا النقاش بشأن العديد من القضايا محل الاهتمام المشترك، وفي مقدمتها مكافحة الإرهاب والهجرة غير المشروعة. وتطرق النقاش إلى قانون المنظمات الأهلية في مصر، في ضوء التوجه الأخير الصادر من السيد رئيس الجمهورية بتشكيل لجنة لإعادة دراسة القانون وإدخال التعديلات اللازمة عليه. وأوضح الدكتور علي عبدالعال أن القانون من حيث المبدأ، يقوم على ثلاث مبادئ أساسية مُعترف بها على المستوى العالمي، وهي: الشفافية، والتشكيل بمجرد الإخطار، والخضوع لقواعد المحاسبة المعمول به دوليا. غير أن السيد رئيس الجمهورية رأى الاستماع إلى النقاشات الداخلية التي جرت بشأنه، وفي ظل اهتمامه بأن يكون القانون محل توافق جميع القائمين على العمل الأهلي، وجه بتشكيل لجنة وطنية لإعادة دراسة القانون مرة أخرى، وأشار إلى أنه سيكون هناك حوار مجتمعي بشأنه، يشارك فيه كافة المعنيين بالعمل الأهلي في مصر. من جانبها، أشادت السيدة رئيسة لجنة حقوق الإنسان بهذه الخطوة، التي رأت أنها ستنعكس إيجاباً على عمل المؤسسات الأهلية في مصر. كما تطرقت في حديثها إلى دور البرلمان في خلق السلام المجتمعي، وكذلك دوره في تعزيز العلاقات بين الدول، ومن بينها العلاقات المصرية الألمانية. وفي هذا السياق، أشار الدكتور علي عبدالعال إلى أن أي برلمان يكون انعكاس لمختلف فئات وأطياف المجتمع، يستطيع خلق السلام المجتمعي، وهو ما ينطبق على البرلمان المصري، الذي يمثل كافة الفئات من مرأة وشباب وأقباط وذوي احتياجات خاصة، ومصريين مقيمين في الخارج. وفي نهاية اللقاء، شكر الوفد الألماني الدكتور علي عبدالعال على استقبالهم اليوم، وعلى النقاش الذي تم بشأن بعض القضايا محل الاهتمام المشترك بين الجانبين
331
11/11/2018 12:00:00 AM

الأستاذ الدكتور/ على عبد العال رئيس مجلس النواب يلتقي مع السـيد/ XIAOKAITI YIMING رئيس اللجنة الدائمة لمجلس نواب الشعب لمنطقة شينجيانج الصينية



استقبال الأستاذ الدكتور على عبد العال رئيس مجلس النواب بمكتبه السـيد/ XIAOKAITI YIMING رئيس اللجنة الدائمة لمجلس نواب الشعب لمنطقة شينجيانج الصينية والوفد المرافق له، حيث تأتى هذه الزيارة فى إطار التطور الذى تشهده العلاقات الثنائية بين مصر والصين على المستويات كافة. حضر اللقاء من الجانب المصرى المستشار أحمد سعد الدين أمين عام مجلس النواب، والنائب كريم درويش رئيس لجنة العلاقات الخارجية، وعدد من أعضاء المجلس. فى بداية اللقاء رحب الأستاذ الدكتور على عبدالعال بالوفد الصيني بالقاهرة، مشيداً بعلاقات الصداقة القوية التى تربط البلدين، والتى يعكسها توافق الرؤي تجاه القضايا والملفات الدولية والإقليمية ذات الاهتمام المشترك. كما أشاد بالعلاقات التاريخية بين مصر والصين وتطورها حتى وصلت إلى مرحلة ;الشراكة الاستراتيجية الشاملة ، على نحو ما عكسته الزيارات المتبادلة بين رئيسى البلدين. وعلى صعيد التعاون البرلماني، أشاد الدكتور عبدالعال بالتعاون البناء والمُثمر بين مجلس النواب المصري والبرلمان الصيني، وحرص الجانبين على دفع ذلك التعاون بما يخدم مصالح الشعبين. كما وجه الشكر للأصدقاء في الصين على زياراتهم المتعددة إلى مصر، والتي تعكس جهودهم الدؤوبة من أجل العمل على ترسيخ العلاقات المصرية الصينية على المستويات كافة. وأعرب الدكتور عبدالعال عن حرص مصر وتطلعها إلى زيادة الاستثمارات الصينية فى مصر، موجهاً الدعوة إلى المزيد من المستثمرين الصينيين لتركيز استثماراتهم الجديدة في المجالات الاستراتيجية، والمناطق الاقتصادية والصناعية الناشئة فى مختلف ربوع مصر،مشيراً إلى أن الحكومة المصرية ومجلس النواب يعملان معاً من أجل تذليل العقبات وتمهيد الطريق أمام الاستثمار الأجنبى عامة والصينى خاصة، وهو ما تمثل فى صدور قانون الاستثمار الجديد الذي يمنح المستثمرين الأجانب امتيازات وتسهيلات لم تكن موجودة من قبل. وأكد على أن مصر والصين بينهما عامل مشترك وهو مكافحة الإرهاب والسعي الى إقتلاع جذوره مشيرأ سيادته الى ان الصين دولة محبة للسلام وتسعى لتحقيقه في كل اقاليم العالم. من جانبه، أعرب رئيس اللجنة الدائمة لمجلس نواب الشعب لمنطقة شينجيانج عن سعادته بهذا اللقاء، الذى يأتى فى إطار حرص الجانبين على تعزيز العلاقات الثنائية. وخلال المباحثات، أكد حرص الصين على تطوير العلاقات مع مصر في المجالات كافة، والدفع بالاستثمارات الصينية إلى السوق المصرية باعتبار مصر قوة إقليمية وشريك استراتيجي هام للصين، مشيداً بإجراءات الاصلاح الاقتصادى ومكافحة الفساد التى تتبعها الحكومة المصرية، والتى بدأت بالفعل فى تحسين مناخ الاستثمار والسوق المصرية. وأشار الوفد الصيني إلى أن مصر تشهد بالفعل مناخ آمن واستقرار غير مسبوق بفضل السياسات الحكيمة للقيادة السياسية المصرية وحرصها على العبور بمصر إلى مصاف الدول المتقدمة. ومن جانبه قام رئيس اللجنة الدائمة لمجلس نواب الشعب لمنطقة شينجيانج بإعطاء لمحة عن تطور منطقة شينجيانج واتخاذها اجراءات رادعة لمحاربة الإرهاب ونشر الأمن والإستقرار فيها.
329

11/7/2018 12:00:00 AM

عزاء الأستاذ الدكتور علي عبدالعال رئيس مجلس النواب للبابا تواضروس الثاني في ضحايا حادث المنيا



قام الدكتور علي عبدالعال عقب عودته مباشرة من شرم الشيخ بزيارة البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، حيث قدم له خالص تعازيه في ضحايا الحادث الإرهابي الذي وقع بالقرب من دير القديس الأنبا صموئيل بجبل القلمون، بالمنيا، وتمنى للمصابين الشفاء العاجل. وأشار إلى أن هذا الحادث استهدف المصريين جميعهم، وليس الإخوة المسيحيين فقط، مؤكداً في الوقت ذاته على أنه لن ينال من وحدة المصريين، الذي أكدوا توحدهم ووقوفهم صفاً واحداً في مواجهة كافة الأعمال الإرهابية، كما أكد على ثقته التامة في قدرة الدولة على التصدي لمثل هذه الأعمال ومعاقبة مرتكبيها، وأضاف أن الموقف المُشرِف لقداسة البابا وللكنيسة تجاه مثل هذه الأحداث، يمثل عاملاً أساسياً في وأد أي محاولات تستهدف زرع بذور الفتنة بين المصريين.
327


10/22/2018 12:00:00 AM

الأستاذ الدكتور/ على عبد العال رئيس مجلس النواب يلتقي مع السيد/ LOU JIWEI عضو دائم اللجنة الوطنية للمؤتمر الاستشارى السياسى للشعب الصينى ورئيس لجنة الشئون الخارجية



استقبل الأستاذ الدكتور على عبد العال رئيس مجلس النواب بمكتبه اليوم الموافق الاثنين 22 أكتوبر 2018، السيد LOU JIWEI عضو دائم اللجنة الوطنية للمؤتمر الاستشارى السياسى للشعب الصينى ورئيس لجنة الشئون الخارجية والوفد المرافق له، حيث تأتى هذه الزيارة فى إطار التطور الذى تشهده العلاقات الثنائية بين مصر والصين على المستويات كافة. فى بداية اللقاء رحب الأستاذ الدكتور على عبدالعال بالوفد الصيني بالقاهرة، مشيداً بعلاقات الصداقة القوية التى تربط البلدين، والتى يعكسها توافق الرؤي تجاه القضايا والملفات الدولية والإقليمية ذات الاهتمام المشترك. كما أشاد بالعلاقات التاريخية بين مصر والصين وتطورها حتى وصلت إلى مرحلة الشراكة الاستراتيجية الشاملة ، على نحو ما عكسته الزيارات المتبادلة بين رئيسى البلدين. وعلى صعيد التعاون البرلماني، أشاد الدكتور عبدالعال بالتعاون البناء والمُثمر بين مجلس النواب المصري والبرلمان الصيني، وحرص الجانبين على دفع ذلك التعاون بما يخدم مصالح الشعبين. كما وجه الشكر للأصدقاء في الصين على زياراتهم المتعددة إلى مصر، والتي تعكس جهودهم الدؤوبة من أجل العمل على ترسيخ العلاقات المصرية الصينية على المستويات كافة . وأعرب الدكتور عبدالعال عن حرص مصر وتطلعها إلى زيادة الاستثمارات الصينية فى مصر، موجهاً الدعوة إلى المزيد من المستثمرين الصينيين لتركيز استثماراتهم الجديدة في المجالات الاستراتيجية، والمناطق الاقتصادية والصناعية الناشئة فى مختلف ربوع مصر، مشيراً إلى أن الحكومة المصرية ومجلس النواب يعملان معاً فى إطار توجيهات القيادة السياسية من أجل تذليل العقبات وتمهيد الطريق أمام الاستثمار الأجنبى عامة والصينى خاصة، وهو ما تمثل فى صدور قانون الاستثمار الجديد الذي يمنح المستثمرين الأجانب امتيازات وتسهيلات لم تكن موجودة من قبل. من جانبه، أعرب رئيس لجنة الشئون الخارجية الصيني عن سعادته بهذا اللقاء، الذى يأتى فى إطار حرص الجانبين على تعزيز العلاقات الثنائية. وخلال المباحثات، أكد حرص الصين على تطوير العلاقات مع مصر في المجالات كافة، والدفع بالاستثمارات الصينية إلى السوق المصرية باعتبار مصر قوة إقليمية وشريك استراتيجي هام للصين، مشيداً بإجراءات الاصلاح الاقتصادى ومكافحة الفساد التى تتبعها الحكومة المصرية، والتى بدأت بالفعل فى تحسين مناخ الاستثمار والسوق المصرية. وأشار الوفد الصيني إلى أن مصر تشهد بالفعل مناخ أمن واستقرار غير مسبوق بفضل السياسات الحكيمة للقيادة السياسية المصرية وحرصها على العبور بمصر إلى مصاف الدول المتقدمة.
326

10/22/2018 12:00:00 AM

الأستاذ الدكتور/ على عبد العال رئيس مجلس النواب يلتقي مع السيد/ LOU JIWEI عضو دائم اللجنة الوطنية للمؤتمر الاستشارى السياسى للشعب الصينى ورئيس لجنة الشئون الخارجية



استقبل الأستاذ الدكتورعلى عبد العال رئيس مجلس النواب بمكتبه اليوم الموافقالاثنين22 أكتوبر 2018، السيدLOU JIWEI عضو دائم اللجنة الوطنية للمؤتمر الاستشارى السياسى للشعب الصينى ورئيس لجنة الشئون الخارجيةوالوفد المرافق له، حيث تأتى هذه الزيارة فى إطار التطور الذى تشهده العلاقات الثنائية بين مصر والصين على المستويات كافة. فى بداية اللقاء رحب الأستاذ الدكتور على عبدالعال بالوفد الصيني بالقاهرة، مشيداً بعلاقات الصداقة القوية التى تربط البلدين، والتى يعكسها توافق الرؤي تجاه القضايا والملفات الدولية والإقليمية ذات الاهتمام المشترك. كما أشاد بالعلاقات التاريخية بين مصر والصين وتطورها حتى وصلت إلى مرحلة "الشراكة الاستراتيجية الشاملة "، على نحو ما عكسته الزيارات المتبادلة بين رئيسى البلدين. وعلى صعيد التعاون البرلماني، أشاد الدكتور عبدالعال بالتعاون البناء والمُثمر بين مجلس النواب المصري والبرلمان الصيني، وحرص الجانبين على دفع ذلك التعاون بما يخدم مصالح الشعبين. كما وجه الشكر للأصدقاء في الصين على زياراتهم المتعددة إلى مصر، والتي تعكس جهودهم الدؤوبة من أجل العمل على ترسيخ العلاقات المصرية الصينية على المستوياتكافة. وأعرب الدكتور عبدالعال عن حرص مصر وتطلعها إلى زيادة الاستثمارات الصينية فى مصر، موجهاً الدعوة إلى المزيد من المستثمرين الصينيين لتركيز استثماراتهم الجديدة في المجالات الاستراتيجية، والمناطق الاقتصادية والصناعية الناشئة فى مختلف ربوع مصر،مشيراً إلى أن الحكومة المصرية ومجلس النواب يعملان معاً فى إطار توجيهات القيادة السياسية من أجل تذليل العقبات وتمهيد الطريق أمام الاستثمار الأجنبى عامة والصينى خاصة، وهو ما تمثل فى صدور قانون الاستثمار الجديد الذي يمنح المستثمرين الأجانب امتيازات وتسهيلات لم تكن موجودة من قبل. من جانبه، أعرب رئيس لجنة الشئون الخارجيةالصيني عن سعادته بهذا اللقاء، الذى يأتى فى إطار حرص الجانبين على تعزيز العلاقات الثنائية. وخلال المباحثات، أكد حرص الصين على تطوير العلاقات مع مصر في المجالاتكافة، والدفع بالاستثمارات الصينية إلى السوق المصرية باعتبار مصر قوة إقليمية وشريك استراتيجي هام للصين، مشيداً بإجراءات الاصلاح الاقتصادى ومكافحة الفساد التى تتبعها الحكومة المصرية، والتى بدأت بالفعل فى تحسين مناخ الاستثمار والسوق المصرية. وأشار الوفد الصيني إلى أن مصر تشهد بالفعل مناخ أمن واستقرار غير مسبوق بفضل السياسات الحكيمة للقيادة السياسية المصرية وحرصها على العبور بمصر إلى مصاف الدول المتقدمة.
325
10/17/2018 12:00:00 AM

الأستاذ الدكتور علي عبدالعال رئيس مجلس النواب يتحدث عن دور القيادة البرلمانية في تعزيز السلام والتنمية في عصر الابتكار والتغير التكنولوجي أمام الاتحاد البرلماني الدولي



في إطار مشاركته على رأس وفد برلمانى رفيع المستوى فى اجتماعات الجمعية الـ 139 للاتحاد البرلمانى الدولى والتى تعقد حالياً فى جنيف، ألقى الأستاذ الدكتور علي عبدالعال رئيس مجلس النواب كلمة حول الموضوع الرئيسى المطروح للنقاش خلال هذه الاجتماعات، وهو موضوع "دور القيادة البرلمانية في تعزيز السلام والتنمية في عصر الابتكار والتغير التكنولوجي". وفيما يلى نص الكلمة التى ألقاها الأستاذ الدكتور على عبد العال حول هذا الموضوع : السيد الرئيس،،، الأصدقاء الأعزاء رؤساء البرلمانات والوفود،،، الحضور الكريم،،، أود في بداية كلمتي أن أعبر لكم عن خالص التقدير والاحترام لحضور سيادتكم هنا لمتابعة أعمال هذه الجمعية، التي نسعد جميعًا بالانتماء إليها باعتبارها الأساس لممارسة البرلمانيين الحق في الديمقراطية. إن مناقشاتنا اليوم تتصدى لواحدة من أهم القضايا التي تشغل البشرية في وقتنا الحالي؛ ألا وهي قضية العلم والتكنولوجيا ودورهما في تحقيق السلام والتنمية، والدور الذي يمكن أن تضطلع به البرلمانات في هذا الصدد. فلا شك أن الارتباط وثيق بين تحقيق أهداف التنمية المستدامة وبين العلوم والتكنولوجيا، خاصة في العصر الحالي، حيث بات العلم والتقنية الحديثة مدخلاً مهماً من مداخل تحسين جودة الحياة للمواطنين وتلبية احتياجاتهم الأساسية. ويتعين علينا نحن البرلمانيين العمل والسعي من أجل توظيف التطور التقني المذهل في مجالات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والذكاء الاصطناعي وغيرها من التقنيات المتطورة في تحقيق الأمن والسلام، سواءً في التنبؤ المبكر ببؤر الصراع وأماكن التوتر، ومن ثمّ العمل على منعها قبل نشوبها، أو في تسوية المنازعات حال نشوبها. بيد أنه في الوقت ذاته، يتعين التعامل مع التحديات والإشكاليات التي يطرحها التقدم التكنولوجي المذهل في مختلف المجالات، وضرورة التوصل إلى قواعد حاكمة وتنظيمات تشريعية تضمن انضباط البحث العلمي والتطور التقني، بما يحول دون انحرافه عن المسار الذي ارتضته الجماعة الإنسانية منهجاً وسلوكاً. الزملاء الأعزاء،،، على الرغم من ارتفاع أعداد الباحثين على مستوى العالم إلى ما يقرب من 7.8 مليون باحث حسب الإحصاءات الواردة في تقرير اليونسكو للعلوم حتى عام 2030، إلا أن النسبة الغالبة من هؤلاء الباحثين ما تزال تتركز في الدول المتقدمة، وما زال الجانب الأعظم من الإنفاق على البحث العلمي يأتي من جانب هذه الدول، وهو ما يجدد الحديث عن ضرورة الاستثمار في نقل التكنولوجيا، والعمل على تجسير الفجوة التقنية بين الدول المتقدمة والدول النامية ..... وظني أن الاتحاد البرلماني الدولي بوصفه تجمعاً يضم برلمانيي العالم قادر على تبني مبادرة يمكنها التعامل مع هذا التحدي والتصدي له على نحو حاسم يلبي تطلعات شعوب الدول النامية وآمالها في تقنية حديثة ومتقدمة بأسعار ملائمة. الحضور الكرام،،، لقد كانت مصر، حريصة كل الحرص على تشجيع العلوم والاهتمام بالتكنولوجيا باعتبارها ترسم معالم المستقبل، وأحاطت ذلك الأمر بسياج من الحماية الدستورية والتشريعية واعتبارها حقاً من الحقوق المقررة للمواطن المصري، إذ لم يكتف دستور مصر الصادر عام 2014 بتقرير حق المواطن في التعليم والبحث العلمي وتداول المعلومات، بل ألزم الدولة بتشجيع البحث العلمي ودوره في بناء اقتصاد المعرفة، ورعاية الباحثين والمخترعين وحماية ابتكاراتهم والعمل على تطبيقها. كما أولت استراتيجية مصر 2030 التي أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسي في فبراير 2016 أهمية خاصة للمعرفة والابتكار والبحث العلمي؛ إذ تستهدف الاستراتيجية أن تكون مصر بحلول عام 2030 بلداً مبتكراً ومنتجاً للعلوم والتكنولوجيا والمعارف، على نحو يربط تطبيقات المعرفة ومخرجات الابتكار بالأهداف والتحديات الوطنية. وإذا كنا نحن هنا حريصون على تنمية البشرية، إلا أن البلدان الغنية لم تولي التنمية في البلدان الفقيرة أي قدر من الاهتمام، ولم تنقل إلى هذه البلدان ما تقدمت فيه من تكنولوجيا ووسائل المعرفة الحديثة، وتركت أبناء هذه المنطقة في أفريقيا وفي آسيا تنهش فيهم الأمراض وبعيدين عن التعليم، ولنا في أطفال فلسطين ما نراه يعيشون تحت نيران الاحتلال ولا يجدون الحق في التعليم. وحاولت الدول الكبرى أن تمنع الدعم عن منظمة الأونروا التي تمول معيشة هؤلاء الأطفال. ومن ثم، فإن البلدان الغنية لا تهتم بالتنمية في البلاد الفقيرة على الإطلاق. وآن الأوان لنا كبرلمانيين أن نعمل على دفع هذه البلدان لكي تساهم في تنمية البلدان الفقيرة لتتفادى الإرهاب وتتفادى الهجرة غير المشروعة من هذه البلدان. إن تنمية البشرية حق من حقوق الإنسان، وأرى هذا الحق غائباً عن الحوار في هذه المنظمة، التي تركت للبعض أن يجحم بعض البنود التي تتعلق بحقوق الرفاهية. نحن لا نمنع الأعضاء من الحوار ومن المناقشة، ولكن لابد من إيلاء الحقوق الأساسية في التنمية والتعليم أولوية في المناقشة بالمنظمة. والسلام عليكم ورحمة الله ... وشكراً على الإصغاء. على صعيد آخر، شارك الأستاذ الدكتور علي عبدالعال رئيس مجلس النواب في اجتماعات اللجنة التنفيذية التي استكملت اجتماعاتها اليوم. وقد تابعت اللجنة في اجتماعاتها النقاش حول مشروعات التعديلات المطروحة على النظام الأساسي للاتحاد البرلماني الدولي ولوائحه ومواقف الدول المختلفة منه، إضافة إلى عدد من الموضوعات الأخرى، مثل الدولة التي ستستضيف الاجتماعات القادمة للجمعية، خاصة بعد اعتذار الأرجنتين عن استضافة تلك الاجتماعات.
324
10/14/2018 12:00:00 AM

مشاركة الأستاذ الدكتور علي عبدالعال رئيس مجلس النواب في اجتماع مجموعة العمل المعنية بمكافحة الإرهاب على هامش اجتماعات الاتحاد البرلماني الدولي.